الأدب والتاريخ

سيرة الشاعر (ظافر بن مانع الغامدي) رحمه الله

نتيجة بحث الصور عن ظافر بن شباب الغامدي

هنا موضوع عن الشاعر القدير ( ظافر بن مانع الرفاعي الغامدي ) رحمه الله
كان قد نشره الشاعر / سعيد بن محسن الرفاعي الغامدي في مجلة المختلف العدد رقم (214 ) .

شاعرنا هو الشاعر الكبير / ظافر بن شباب بن مانع من اللقيان من قبيلة رفاعه من بادية غامد , 

شاعر مجيد أنصف الشعر وسخر له كامل طاقاته الفكرية والنفسية حتى أصبح لا يكاد يتكلم إلا شعرا، ظهر إبداعه في كافة فنون الشعر عاصر العديد من عمالقة الشعر وكان خصما عنيدا لهم بشهادة منهم ولكن ظروفه الصحية عاقته عن إكمال المسيرة بالرغم من قدرته على ذلك، هنا وقفات حول شاعريته:
شاعر الحكمة وبعد النظر له أسلوبه الخاص والمتفرد في صياغة البيت من سهولة التركيب 
ونصاعة الفكرة وقوة المعنى والصورة البكر التي لا يأتي بها الا هو أحيانا , برز في كافة أنواع الشعر
بكل اقتدار فله في النظم هذه الباسقة التي تعد من غرر الشعر النبطي :

أنـا ويـن بلقـى الصاحـب اللـي يـسـر الـبـال
حـــمـــيـــد الــســجــايـــا صــحــبـــتـــه مــــــــــا يــغــيّـــرهـــا 
تعبنا مع أصحاب الطمع وأهل قيل وقال
مـــــــــا دام انّ هـــــــــذا مــبــتـــداهـــا وش آخـــــرهـــــا 
وثـــــلاثٍ مـــــن الــحــاجــات تـتـعــبــك يــالــرجــال
خـصــوصٍ لـيــا جــــت عــنــد مــــن لا يـقـدرهــا 
ليـا اعطيـت صاحبـك الثقـه والـغـلا والـمـال
وجـــيـــت وجـــحـــدك وقــــــال مــانــيــب خــابــرهــا 
تــصــدق تــكــذب مــــا مــعــك مــــن تـعـبــك ريــــال
غــــــدابــــــه ريــــاجــــيــــلٍ ضــــــعـــــــافٍ ضـــمـــايـــرهــــا 
فـلا دارت الدنيـا وجـاء مـن طـرفـك إهـمـال
فــحــاجــه ورى ظـــهـــور الـــعـــرب لا تـــدورهــــا 
أخـــــذ عــبـــرة الأصــحـــاب ويـحـلّـهــا الــحـــلال
عــــلـــــى شــــــــــان مــــــــــره ثـــانـــيــــه مــــــــــا تـــكـــررهــــا 

وله في الوطن وقادته :

الـمــلــيــك الـــلــــي بـــشــــرع الله بــــنــــى شــــعــــبٍ ودولــــــــه
الله انّـــــــــــــه يــــرحــــمـــــه لـــــــــــــمّ الــــجـــــزيـــــره واحــتـــضـــنـــهـــا 
فــــــــارسٍ مــــغــــوار مــــــــا نــــــــزّل شــــــــداده عــــــــن ذلــــولــــه
لــــــيــــــن ثـــبّـــتـــهــــا بــــــأمـــــــان وســــــلّـــــــم عــــيــــالـــــه رســــنــــهـــــا 
واسـتـلـمـهــا ســـعـــود بـــحـــرٍ تــــــروي الــظــامــي نــهــولـــه
قــادهـــا صـــــوب الــعـــلا مـــــن شــامــهــا حـــتـــى يـمـنــهــا 
ثــــــــــــم ســـلّـــمـــهـــا لـــفـــيـــصـــل كــــلــــنــــا نــــــعــــــرف فــــعــــولــــه
الــشــجــاعـــه والــســيــاســـه والـــحـــكـــم فـــيـــصـــل قـــرنـــهــــا 
ثــــــــــم ســلّــمـــهـــا لـــخـــالــــد خــــــــــوه مــــــــــا فـــيـــهــــا عـــــذولــــــه
مــــــن حـــــــرارٍ تــنــفـــض الـجــنــحــان لـحــمــايــة وطــنــهـــا 
يــــرحــــم الله مـــــــــن خـــــــــذاه الــــحـــــق والـــجـــنـــه نــــزولـــــه
أدّوا الـــــواجـــــب وعـــــــــــان بـــــلادنــــــا فـــأحــــلــــى زمـــنــــهــــا 
وعـشـت يـاحـلال مـــن غـيــره عـجــز يـاصــل حـلـولـه
قــــادنـــــا رجـــــــــل الــــســـــلام بــحــكــمـــةٍ ربــــــــــي ضــمــنـــهـــا 
ذاك ابـوفـيـصـل جـمـيــع الــنــاس بـالـخـيــر اشـهــدولــه
شــيــخــنـــا حــــتـــــى عـــلـــومـــه تـســتــفــيــد الــــنـــــاس مـــنـــهـــا 
اصـــدقـــاه يــعــزهـــم واعـــــــداه بـالــغــصــب اخـضــعــولــه
كـــــــل مـــــــا تــقــبـــل عـلــيــنــا الـمـشـكــلــه قــــــــام وطــحــنــهــا 
يــــافــــهـــــد يــــــاخـــــــادم الــبــيـــتـــيـــن يــــــاســـــــاس الــــرجـــــولـــــه
الـــــــــولا مــــنـــــا لــــكـــــم وأنـــــــــت الـــــــــذي تــــامـــــر وتـــنـــهـــى 
معك ابومتعب وسلطان إن زمى الحمل ارتكوله
الــجـــبـــال الــشــامــخــات الــــلــــي تــــــــذرّي مـــــــــن زبـــنـــهـــا 

وله هذه الحكم الجميلة :

الـســالــفــه مـاتــقــبــل الــنــقـــص والـــــــزودأمــــــا أقـــــــف عـــنــــد الــعــلـــم والا تـــعــــده 
نبغى الكلام اللي له ثبوت وشهودتـــنـــســــاق بــــــــــه لا بـــــرّكـــــت بـــــالاشــــــده 
نــــقــــوم بــحـــقـــوق الـمــطــالــيــق ونـــــــــذودعـــــــن حــقــنـــا والــــلــــي تــــحــــدّى نــــحــــده 
والــحــق عـــــدٍ يــابـــن الاجـــــواد مـــــاروديـــرضــــى بـــــــه الـــرجــــال ويـــعــــد عَــــــــده 
وأهــل النمـايـم نـعـرف وجيهـهـم ســوددائـــــــم كــــــــلام الــــــــزور يــــوفــــون مِــــــــده 
عــســى لــســانٍ يـنــقــل الــكـــذب لــلـــدودحــتّـــاه مــــــا يـــاقـــف عـــلـــى كــــــل سِــــــده 

أما شعر العرضة الجنوبية فقد كان أستاذا تخرج على يديه العديد من كبار الشعراء , ومن ابداعه_بدعا وردّا= :

البدع /

ما جيت ساري لأجل شربٍ وزاد 
و ســمــنـــنـــا يـــحـــمــــى عـــــلــــــى رُبّـــــنــــــا 
لا تحـسـب إنْ راس الجـبـل مــادرا 
ورى عــيــونـــك صــوبـــنـــا خــيـــزرانـــي 
خـــــــل الــلـــحـــى تــحـــمـــى شــواريــبــهــا 

الرد/

الــــبــــحــــر لــــــــــــه مــــــــــــوجٍ تــــكــــبّــــر وزاد 
يالله بـــــــدايــــــــة خــــــــيــــــــر يــــــــــــــــا ربّــــــــنــــــــا 
أعــــــلّــــــم الــــــلــــــي غــــــافـــــــلٍ مـــــــــــــا درى 
لو جيت أشلّ السيف والخيزراني 
تــــصــــدر عــــــــن الـــجـــمّـــه شــواريــبــهـــا 

أما القلطة فقد صارع كبار شعرائها أمثال فيصل الرياحي _رحمه الله_ ومصلح بن عياد الحارثي
وسجل معهم محاورات نادرة منها هذه المحاورة التي أقيمت في وراخ ببادية غامد استهلّها ظافر قائلا :

مــرحــبــا تـرحـيــبــةٍ مـــثـــل الــعــســل مــاهــيــب مُــــــرّه
وإنّ ابن عياد عاش الرجل وتعيش الاسامي 
الآدمـــــي فـــــي حــكـــم ربـــــه يـنـفــعــه والا يـــضـــره
مــن يـقـوم بـواجـب الله يدخـلـه بــاب الـسـلامـي 


مصلح بن عياد :

الـــــبـــــقــــــا والــــــــلــــــــي يــــــــحــــــــوف الــــمــــعــــرفـــــه لله دره
يــــــا رجــــــالٍ ضـيــفــهــم مـــحــــدٍ جـــفــــاه ولا يــظــامـــي 
لــيــش يــــا ظــافــر تـجـيـنـي فالـعـقـيـق وفــــي مــســـره
ما تشوف الموت قدامك وصفري في حزامي 

ظافر بن مانع :

صـــاحـــبـــي مـــصـــلــــح تـــحـــدانــــا كـــفـــانــــا الله شــــــــــره
ما درى انّا لا طعنّا الخصم نوصلها العظامي 
كــــــفّ رجـــلـــك لـلـســهــل قــدامــكــم ضـــلـــعٍٍ وحـــــــره
لــو يصـكـك حـيـد تسـهـر طــول ليـلـك مـــا تـنـامـي 

مصلح بن عياد :
جر يا ضبيان حبل المشكله فوق المجره
تدّعـي بالديـن وانتـه لا صـلاة ولا صيامـي 
لو دركسونك يصلّب جـاه أبـو عنتـر وفـره
حـــنّ يـــا جـيــب الـعـنـا لـلـبـيـت والا لـلـدوامــي 

ظافر بن مانع :

عـام الأول شفـت لـك فـي ديــرة الأجــواد جُــره
لا نــقــول انــــك بـــــريّ ولا نــقـــول انـــــك حــرامـــي 
لو نفتش في جيوبك يمكن انْ فالجيب صُره
والعرب في خير ما تبغى رصيدك يالتهامـي 

مصلح بن عياد :

فـــيـــك خـــيـــر وفـــيـــك شـــــــر ونــيــتـــك حـــلــــوه ومـــــــره
وإن وردنا المـاء شربنـا وأنـت يـا مسكيـن ظامـي 
أما أنا شفت السباع وجالها في الأرض صَره
والــذي يطـلـب سـلـف مــن عـنـد عـمّـه مــا يـلامـي 

ظافر بن مانع :

والله إنّـــــا مـــــا نـــحـــط الـــشِـــده الا فــــــوق حُــــــرّه
وإن هـــدر سـمـحـان نيّـخـنـاه جـعـلــه للهيــامــي 
كـانــهــا عــنـــد الـمـعـانــد مـــــا مــعـــك مـثــقــال ذره
إن زعلتوا وإن رضيتوا حدكم منكم وشامي 

وظل شاعرنا يصول ويجول في ميادين الشعر حتى أبعدته ظروفه الصحية عنها 
وتوفي _رحمه الله_ يوم الأربعاء 12 / 8 / 1429 هـ

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى