الأدب والتاريخ

سعادة اللواء متقاعد. د. سعيد بن محمد الغامدي .. شاعر فصحى وهذه صفحة الشعر.

الصورة

وهنا نماذج من شعر سعادتهمنقول صفحته بتويتر وخلافه

   بدوٌ تساموا في العلا مجدا
   فصاروا لأهلِ التقنيهْ ندا
   وإن ذمنا شربل وشلته
   صروح التطورْ تحكي الردا
الصورة

الصورة

الصورة

الشكرُ للهِ تم الحجُ بأمانِ
واخرسَ اللهُ أبواقاً لإيرانِ

****

حجَ الحجيجُ بتيسيرٍ وفي دعةٍ
وفي سلامٍ وفي أمنٍ وإيمانِ

****
فأسأل اللهَ انْ يقبل مناسكَهم
ويمحي آثامَهم فضلاً بغفرانِ

****
قد خيبَ اللهُ من نادى يسيسه
وباء مشروعه حتماً بخسرانِ

****
الغدرُ في شرعةِ الإسلامِ مذمومٌ
وفي الثقافاتِ موصوفٌ ببهتانِ

****
وخائنُ العهدِ بين الناسِ منبوذُ
لباسه الخزيُ منقوشٌ بخذلانِ

****
فمن غدَرْ بأبيه لا خلاق له
ولا أمانٌ ولا عهدٌ لخوّانِ

****
أراد أن يرتقي الأمجاد والشرفَ
فأنتهجَ الغدرَ مبتسماً لجيرانِ

****
ومضى بحقدٍ يمزقُ وحدةَ العربِ
تأتي الدسائسُ من فرسٍ ورومانِ

****
أراد مملكةَ التوحيدِ تمزيقاً
فخابَ مسعاهُ وتدثرْ بخسرانِ

****
فكم تنادى لشقِ الصفِ مأجورُ
غاياته النيل من وطني بعدوانِ

****
كالوا الشتائمَ والإعلامُ مسمومٌ
متهما وطني زوراً بنقصانِ

****
فاْلتف شعبٌ وفيٌ حول سلمانِ
في جبهةٍ صلبةٍ والعونُ رباني

****
سفينةُ الحزمِ والإنجازِ مبحرةٌ
يقودها الملكُ المغوارُ بأمانِ

****
يعضده نائبه والأمجادُ غايتهُ
برؤيةٍ أُطلقتْ صيغتْ بإتقانِ

****
بلادنا أُكرمت بالخيرِ والنعمِ
وعندنا ملكٌ يصغي بإمعانِ

****
غايته أن يرتقي ببلادِنا القممَ
ويُسعدُ الشعبَ في بحبوحةٍ هاني

****
هنا هنا مصدرُ الإشعاعِ للبشرِ
بهدي خيرِ الورى من وحي رحمانِ

****
تحيا بلادُ الهدى والله يحرسها
منهاجها الشرعُ محكوم بقرآنِ

****
ومن هنا تعصفُ العزماتُ عاتيةً
نيرانُها تلتهبْ من حزمِ سلمانِ

****
تأتي على الغدرِ وذيولِ الخياناتِ
ليصبحوا أثراً من بعد أعيانِ

****

عن صحيفة الرأي-5 /09 /2017 

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى