الأدب والتاريخ

الطب البديل..المعالج.د. فهد صالح الغامدي

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة; اسم الملف هو 002.JPG
(مركز عمرابن الخطاب رضي الله عنه)
العلاج بالحجامة النبوية الشريفة
العلاج بسم النحل الطبيعي 100%
العلاج مشتقات العسل العالمي العلاجي خاضع للكشف المختبري مناحلنا حول العالم .
قسم بيع العسل ومشتقاته والعلاجات للامراض المستعصية إلى داخل وخارج المملكة.
د / فهد بن صالح بن هندي الغامدي

خبرة عملية 15 سنة في مجال التداوي بالطب البديل , وأقدم عيادة بجدة.
مقالات الصحف مع د/ فهد الغامدي :
جريدة الشرق الأوسط بعنوان / لدغات النحل.. علاج لمحاربة الشلل والبرود الجنسي والغضب
جريدة المدينة بعنوان عن الحجامة / تقوي مناعة الجسم 70% والمحلات العشوائية جعلتها تنقل العدوى
المجلة الألمانية / الحجامة النبوية ولدغ النحل
جريدة المدينة بعنوان / علماء ومختصون: تفسير الأحلام “عِلْم” تحوّل “مال
أشادوا بقرار المنع من الظهور الإعلامي
المقابله الصوتية في أذاعة أم بي سي أف أم مع د/ فهد الغامدي عن فوائد النحل العلاجية
المقابله الصوتية في إذاعة جدة / مع د/ فهد الغامدي عن فوائد النحل العلاجية
الشهادات والخبرات :
معالج بالرقية الشرعية سابقاَ خبرة 10 سنوات
مفسر أحلام
بكالوريوس دراسات إسلامية
دبلومة الطب البديل والطب التكميلي ,دبلومة الحجامة دبلومة العلاج سم النحل , دبلومة العلاج بالعسل ومشتقات النحل ,دبلومه العلاج بالنباتات الطبية ,دبلومه الرفلكسلوجي , دبلومة التدليك العلاجي , دبلومة الأبر الصينية
ماجستيرالطب البديل والطب التكميلي ,
ماجستير الباراسايكلوجي والطاقة الحيوية ,دكتواره الطب البديل والطب التكميلي
أحجز موعدك الأن
موقعنا / جدة ,حي الصفا 7 شارع الأربعين , خلف مستشفى الجدعاني .
ولتواصل جوال/ 0546336556
0546336556 واتس اب , لاين
فيس بوك fahad.alghamdy@facebook.com
 
لدغات النحل.. علاج لمحاربة الشلل والبرود الجنسي والغضببينما توازي الواحدة 10 أضعاف قدرة الإبر الصينيةيعادل لدغ النحل في فائدته عشرة أضعاف فائدة استعمال الإبر الصينية، بحسب الغامدي (تصوير: غازي مهدي)جدة: فؤاد ثفيد
العلاج بلدغات النحل بات ابتكارا جديدا لمواجهة أمراض العصر التي يواجهها الإنسان، لتُنافس تلك اللدغات تركيبات وأدوية، عُرف عنها مواجهة كثير من أمراض العصر الخطيرة.فلدغات النحل كانت سببا في أن يُرفع في جدة (غرب السعودية) الستار عن أول مركز للعلاج بواسطة «لدغ النحل» لتندرج تحت إطار بما يُعرف بـ«علاج الأمراض العضوية وغير العضوية».
وأكد فهد الغامدي المعالج بالحجامة والرقية الشرعية والإبر الصينية والتغذية العلاجية والرفلكسولوجي والتدليك العلاجي والأعشاب والعلاج بلدغ النحل في تصريحاتٍ لـ«الشرق الأوسط» عن افتتاحه العيادة الخاصة للعلاج بواسطة «لدغ النحل» في جدة قبل نحو شهر، ليتسنى علاج بعض من الأمراض العضوية وغير العضوية.
ويعادل لدغ النحل في فائدته عشرة أضعاف فائدة استعمال الإبر الصينية، حيث تحتاج الإبر إلى التعقيم والتطهير، وتسبب بعض الآثار، بينما يؤثر سم النحلة كعقار سريع وفعّال، لاحتوائه على 12 مسارا تمشي على مسارات الطاقة (الديوتشن) في الخريطة الصينية.
ويعد سمّ النحلة المكون من سائل عديم اللون، سريع الذوبان في الماء، يتركب من حمض الأيدوكلوريك، الذي يزيد قدرة الجسم على مقاومة الأمراض، بالإضافة إلى مجموعة من الإنزيمات والبروتينات وأحماض أمينية.
وأبرز الغامدي خلال حديثه فوائد العلاج بلدغ النحل، خصوصا في مواجهة الأمراض المزمنة، كالشلل، والبرود الجنسي عند الرجال، والغضب المكبوت، والغدة الدرقية، والإيدز، والفيروس الكبدي، لامتلاك النحل عبر لدغاته القدرة على منع انتشار تلك الأمراض والحد منها، بما يكفل كون العلاج بهذه الخاصية أمرا مكملا للطب الحديث.
وأوضح فهد الغامدي الذي تخرج من جامعة القاهرة متخصصا في هذا المجال أنه افتتح العيادة بعد ممارسته الحجامة منذ 8 سنوات، وحصوله على شهادة علمية في هذا المجال، مشيرا إلى قلة ممارسي هذا النوع من العلاج في المملكة.
وأضاف: «الحجامة تعتبر المسار أو الطريق الرئيسي للوصول إلى المشكلة أو المرض الذي يعاني منه الإنسان، وهو ما دعاني لإكمال تطوير العيادة، والبحث عن الطب البديل المكمل للطب الحديث، الذي عجز الأطباء في علاجه».
وأشار الغامدي إلى بحث أجراه الدكتور سعد يوسف، وهو الوكيل الحصري بجامعة الزقازيق، كدراسة حصرية لهذا الطب التكميلي أو الطب البديل في دراسة الطب بلدغ النحل، والانضمام إلى أكاديمية متخصصة عن الحجامة والرقية الشرعية، لتشمل جميع دورات الطب التكميلي والطب البديل، إلا أن وزارة الصحة لم تعتمد الطب البديل.
وأفصح الغامدي عن إقبال جميع الفئات العمرية على العيادة، ابتداء من الأطفال الذين يعانون من تأخر النطق، وإجراء اختباراتٍ خاصة بعد تشخيص الحالة، مرورا بالشباب الذين يعانون من الأمراض غير العضوية، كالمس، والسحر، وعرق النسا، وفتاق الدسك، معتبرا في ذات الوقت أن الحجامة تعمل على إعطاء التشخيص بشكل سريع، من شأنه اكتشاف المس أو السحر، ومن ثم يأتي دور لدغ النحل الذي يساعد على العلاج والتخلص من المرض.
وحول العمل بالعيادة قال الغامدي: «لا توجد عمالة أجنبية تعمل لدي في العيادة، فأنا أقوم بكل المهام في العيادة، بمساعدة ابني، وتشرف زوجتي على قسم النساء، حيث إنه يُشترط وجود محرم للنساء لمن تقوم بمراجعة العيادة».
ويكون التشخيص الأولي للحالة مجانيا، حتى اكتشاف الحالة، ومن ثم يقوم البرنامج الحاسوبي باستجواب المريض عن مشكلته، وفي أي مستشفى تعالج، وكيف تم شرح الحالة له، وما هي الأدوية التي يتعاطاها قبل قدومه للعلاج في العيادة.
وأضاف: «هناك بعض الحالات النفسية التي يعاني منها البعض، يتوجّب عليهم الذهاب لمختصين كيميائيين في علم النفس الكيميائي، واستخدام أقراص كالوسواس القهري مكلفة، حيث تصل تكلفته إلى 1000 ريال، ويأتي المريض وهو يشتكي من آلام في الرأس خصوصا، والقولون، والوسواس في المعدة، ويتم بتحجيم الرأس المسؤول من (الهامة) حيث يشعر المريض بالراحة، وهنا الأمر يستدعي توعية لحالة المريض وتوجيهه، حتى يبدأ بترك العلاج النفسي».

فوائدالعلاج بالسم النحل ( قرصات النحل )

ما هو لدغ النحل :
أن سم النحل يحمل قيمة علاجية في علاج امراض خطيره ، وأنه هو بديل قابل للتطبيق بدلا من الأدوية الصيدلانية
علاج النحل هو العلاج الشعبي التقليدي الذي تم استخدامه في العديد من البلدان لعدة قرون، يستفيد من قوة الشفاء الواردة في نحل العسل ، السم الذي يساعد على التخفيف من ظروف خطيرة مثل مرض التصلب المتعدد، والتهاب المفاصل، ومرض الذئبة،
فوائد لدغ النحل :– لدغ النحل يؤدي الى تنشيط الدوره الدمويه وزيادة عدد كريات الدم الحمراء مما ينعكس على نشاط الجسم وحيويته
– لدغ النحل يقوم بتنشيط الخلايا العصبيه الموجوده في الدماغ وذلك من خلال اشارات حسيه تنتقل من مكان القرصه الى الخلايا الحسيه الموجوده اسفل الدماغ
– اذا تعرض الجسم الى اكثر من لدغة في الوقت ذاته , فان ذلك من شأنه ان يؤدي الى تليف الجلد وذلك في حالة كون جميع اللدغات في مكان واحد ,اما اذا كانت في عدة اماكن فان ذلك سوف يؤدي الى تخثر الدم
– المقصود بتليف الجلد هو ان الجلد يصبح اكثر مقاومةً للبكتريا واكثر تحملاً لدرجات الحراره المرتفعه
– المقصود بتخثر الدم هو تكون طبقه من الدم تكون اقسى نوعا ما من الدم العادي مما يمنح الاوعيه الدمويه قدره اكثر على مقاومة السموم .. وبالتالي مساعدة الكبد وتخفيف العبء عنها
– لدغة النحلة كأفضل وسيله للرجيم عندما تقوم النحلة بتوجيه قرصتها للهدف المقصود .. فانها تفرز كمية من اللعاب الأيوني .. والغريب ان هذا اللعاب يقوم بحرق جميع الدهنيات الموجوده في العضو المقروص مثلا , لو ان العضو المقروص هو الذراع فان اللعاب الموجود في مكان القرصه سوف يتنشر تدريجيا في كافة الذراع وبتالي سوف يقوم بحرق مانسبته 99% من الدهنيات التي توجد في هذا الذراع

– إن علاج لدغ النحل أسرع فعالية من الوخز بالإبر الصينية وبات علاج في أمراض مستعصية ومع الوقت في دراسة الابحاث يحقق نجاحات مبهرة .

يعالج لدغ النحل الامراض الاتية :

– تقوية جهاز المناعة
– الفايروس الكبدى ( c ) نشط وخامل حيث يعمل على استقرار الحاله
– عدم انتشار السرطان فى الجسم
– الحمى الروماتزمية و التهاب المفاصل وتصلب الانسجه
– الانزلاق الغضروفى وضمور العصب السمعى والروماتويد
– عرق النسا وخشونة العظام وضيق الشرايين والصداع المزمن والالتهاب فى الاعصاب
– علاج العقم عند الرجال والنساء.
– علاج البرود الجنسي عند الرجال.
– امراض السل والسكر وتصلب الغشاء الهضمى الهلامى
– الطفح الدملى وكذلك علاج الملاريا وفقر الدم المنجلى
– الكهرباء الزائدة فى المخ وانكسار النظر وضعفه
– الجيوب الانفيه والتبول اللاارادى عند الاطفال وفتح الشهية وايضا علاج السمنه والنحافه
– الالتهاب المرارى وبعض الامراض التناسليه
– انكماش وانبساط الجهاز العضلى وعلاج القولون و قرحة المعدة و الصدفية .

دراسات وابحاث عن لدغ النحل :

– اثبتت دراساتان سم النحل يستخدم في علاج الصدفية و تسبب لسعات النحل في التصحيح من الصدفية لعدم تضاخم الحالة وخلال أسبوع كانت قد اختفت الاعراض تماما.- قد اثبت علمياً انهناك امراض يناسبها العلاج بلدغ النحل ومن تلك الأمراض
الالتهاب الصديدي ، الروماتيزم المزمن ، الكدمات ، التواء المفاصل فجأة ، ضغط الدم المرتفع ، التهاب المفاصل ، الربو ، التهاب الأوتار ، الألم المزمن في الرقبة والظهر ، دسك الرقبة ، النقرس ، متاعب الشعب الهوائية ، الم اللثة ، الامساك المستمر ، حب الشباب .- أكتشف أخيرا في” اكتوبر 1895 م” مادة جديدة في سم النحل لها تأثر فعال لتسكين الألم وأنها أقوى من المورفين بعشرات المرات وسموها ” أدولين ” وأن لها خاصية خفض الحرارة تعادل خمسة أضعاف الأسبرين ويمكن استخدام هذا المادة في حالة السرطان لعلاج الألم الذي ينشأعنه ، وفي اليابان تم استخدام غذاء الملكة كمادة ضد نمو الأورام الخبيثة ، ويعزي ذلك الى دور غذاء الملكات في كونه يحطم الأحماض النووية في خلايا الورم ولكن هذا التأثير يتم ببطء .- قد اثبت العلاج
 ان سم النحل ابدى نجاحا باهرا فى علاج الدوالى والجلطات حيث تظهر النتيجة من اول خمس دقائق وقد تم علاج كثير من الحالات التاليه ونسبة النجاح فاقة الـ 95% وغيرهم من الامراض .
ويعد سمّ النحل المكون من سائل عديم اللون، سريع الذوبان في الماء، يتركب من حمض الأيدوكلوريك، الذي يزيد قدرة الجسم على مقاومة الأمراض، بالإضافة إلى مجموعة من الإنزيمات والبروتينات وأحماض أمينية.

عن الشرق الأوسط

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى