الأدب والتاريخ

الشاعر ماجد بن عبدالله الغامدي يشارك بمعرض الكتاب

أصدر الشاعر ماجد بن عبد الله الغامدي الطبعة الثانية من ديوان (وطنيات) الذي سجل حضوراً مميزاً في معرض الكتاب بالرياض ٢٠١٨ وقد كان للشاعر منصة توقيع الأحد ١٨ مارس ٢٠١٨ ، وكانت الطبعة الأولى قد صدرت عن نادي الأحساء الأدبي ، وحوى أكثر من خمسين قصيدة وطنية متعددة الأغراض ، وقد كتب توطئةً للديوان صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن عبد الله بن تركي بن عبد العزيز آل سعود مدير الثقافة والتعليم بالقوات المسلحة سابقاً ، كما قدّم له الدكتور سعيد أبو عالي مدير التعليم الأسبق بالمنطقة الشرقية ، و كانت أولى قصائد الديوان قصيدة (أرض الرسالة )كمدخل للديوان وتمهيداً للحديث عن بقية الأغراض ثم يشمل بقصائده كل الجوانب الوطنية من قداسةٍ للأرض ومكانةٍ للمكان منذ بزوغ نور الإسلام والرسالة و عصر الصحابة والتابعين وصولاً إلى تأسيس المملكة العربية السعودية على يد المغفور له الملك عبد العزيز طيّب اللهُ ثراه الذي أفرده بقصيدة (عرين الأُسُود) ثم قصيدة لكلٍ من أبنائه الملوك رحمهم الله : الملك سعود بقصيدة (فنار المكرمات) و الملك فيصل بقصيدة (أضأتَ الأرض) و الملك خالد بقصيدة ( طِبتَ مليكاً ) والملك فهد بقصيدة (بابُ المكارم) و الملك عبد الله بقصيدة (كلنا أنت) و قصيدتين أُخريين لصاحبي السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز رحمه الله بقصيدة (عُدتَ وعادَ النبض) وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز رحمه الله بقصيدة (نِعمَ مَن نَصّبت) ،القصائد جاءت في تسلسل زمني وارتبطت بأحداث كعودة الأمير سلطان رحمه الله من رحلته العلاجية ومبايعة الأمير نايف نائباً ثانياً ،كذلك عودة السيف الأجرب في قصيدة (كفُ الضوء) ، وفي قصيدة (نعمى الأمان ونعمةُ الإيمانِ) التي تمزجُ بين التعزية في وفاة الملك عبد الله رحمه الله وتهنئة الملك سلمان حفظه الله ، ثم هناك أكثر من خمس قصائد تجسدُ مكانة الملك سلمان ومواقفه من خدمة الحرمين وضيافة الحجيج في قصيدة (نفحة الشوق للبطحاءِ والحرمِ) و عاصفة الحزم في قصيدة (سلمان المعتصم) وقصيدة (عاصفة الحزم) وقصيدة (ما ترونَ هو الردُ) ثم رعد الشمال بقصيدة (صلاحُ الدينِ في سلمانَ عادا) وقصيدة (صُنّاعُ القرار) و في تحية لولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان في قصيدة (أنتَ لها) ثم يشيد برؤيته وحِنكته وما حقق من نقلة نوعية على كافة الأصعدة في قصيدة ( رؤية 2030) وقصيدة (نيوم مدينةُ الأحلام) ، كذلك تشيد بما انتهج في مكافحة الفساد في قصيدة (الحزم القيادي) التي أشادت بالموقف الحازم التي تتخذه حكومتنا الرشيدة في مكافحة الفساد ، وتتماهى مع دعوته للعودة إلى الإسلام الوسطي والبعد عن التشدد والغُلو في قصيدة (إسلامُنا الوَسَطي)، ثم يثني على المنجزات التعليمية في أبرز صروحها في قصيدة (تاج الجامعات) ويستطرد في بث روح العزيمة والمثابرة في نفوس أبنائنا الطلاب والخريجين ، و لا ينسى نصف المجتمع الآخر فيُثني على دور المرأة في المجتمع في قصيدة (النساءُ السناءُ) ، ثم تستعرض بقية القصائد ولاءَ الشعب وتجسِّد انتماءه المتأصل وتحيي شهداء الواجب وشهداء عاصفة الحزم في عديد من القصائد وتحيي أبطالنا الذين لا زالوا بيننا كاللواء ركن سعيد بن حسين الغامدي قائد تطهير معركة جبل دود وكذلك البطل الهُمام جبران العواجي الذي تصدى للإرهابِيَين ، وغيرها من المواضيع الوطنية .
الديوان حافل بالعديد من القصائد المنشورة في الصحف المحلية وقد كانت قصيدة (موئل الأمجاد) إحدى القصائد المرشحة لأوبريت الجنادرية عام 1426ه، ويحوي أيضاً قصيدة ( حمى الصناديد ) التي كانت إحدى القصائد الفائزة في مسابقة (الوطن في عيون الشعر) التي نظّمتها وزارة الإعلام عام 1430 ه ، و قصيدة رؤية 2030 التي استعرضَت محاور الرؤية و أشادت بالقيادة والرؤية والشعب والأرض والمقدرات وكانت من القصائد الفائزة في مسابقة مواهب في حب الوطن 1438ه التي أقيمت مؤخراً بمناسبة اليوم الوطني 87 ، وفي قصيدة (أوسٌ و خزرجُ) التي تنبذ الطائفية وتؤكد على الدعوة للتسامح والتعايش بين أبناء الأمة والشعب .
و يأمل الشاعر أن يتم اختيار ما يناسب المناهج الدراسية من قصائد الديوان بناءً على خطاب سابق تَلقاه من وزير التربية والتعليم سابقاً الأمير فيصل بن عبد الله آل سعود بترشيح ما يناسب المناهج الدراسية من قصائد الديوان وأن يُعمم على مكتبات المدارس والجامعات إن لم يصل لكل طالب ، و يتمنى أن يصل لكل جنودنا البواسل المرابطين وجنود الداخلية الأشاوس ليعلموا بتقديرنا لدورهم وفخرنا بثباتهم ودعواتنا لهم وثِقتنا بالله ثم بهم ، ليساهم في رفعِ معنوياتهم ودعمهم معنوياً ونفسيا ويروا أننا لم ننسَ شهداءنا الأبرار وأبطالِنا بل لازلنا نُكبرُ مواقفهم و نُجِلُّ تضحياتهم ونفخرُ ببذلهم ونتغنّى بإيثارِهم ، علماً بأن الديوان كان موضع إشادة من النقاد والأدباء وكان موضع بحث في بعض الدراسات الجامعية ورسائل الدكتوراة تحت عنوان (الانتماء في شعر ماجد الغامدي) لدى الدكتور (حمود النقا) في جامعة القصيم.

عن صحيفة أصداء وطني

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى