الأدب والتاريخ

أسئلة بريئة جدآ..؟

نتيجة بحث الصور عن الباحة
منظر من الباحة

تتذكرون.. عندما كنا صغارآ.. صغارآ جدآ.. كنا ننظر إلى عيون آباءنا او امهاتنا بفضول ثم نسأل ببراءة سؤالا يضطرب له الاب أو تحمر خدود الأم منها .. ويبقى السؤال البريء دون إجابة..و يبقى الطفل الصغير غارقآ في الحيرة!
لماذا لا اعود الآن إلى ذلك العهد من الطفولة والبراءة وأسأل أسئلة بريئة مثل تلك الاسئلة..
لكن.. لن انتظر هنا موعد الإجابة الذي قد لايحين.. بل سأجيب إجابات بريئة مثل تلك الأسئلة البريئة!!
نبدأ؟ هيا إذا..
_لماذا يرمي المدخن بقايا سيجارته في وجوه الناس أثناء قيادته للسيارة!
-لأنه..لأنه.. لاتوجد لديه منفضة سجائر داخل سيارته.. أو.. لأنه لايهتم بالذووووق العام..
أو.. أو.. لأن أحدآ لم ولن يحاسبه على فعلته.. او.. لأنه يريد ان يظهر لا مبالاته بالمجتمع الجميع..
او انه يريد او يثبت ويؤكد حقيقته انه مدخن وقادر ومقتدر على التدخين..
أو ربما يريد ان يثبت ان بأستطاعته إمساك المقود بيد والسجاره بيد أخرى..او.. لأن الدنيا ستقوم وتقعد إذا رأى والده بقايا السجائر في سيارته.. او .. لا يعرف مكان الطفاية!! 
او ربما قرر ترك التدخين إلى الابد..

_ كنت تقود سيارتك ورأيت فجأة قائد السيارة التي امامك يتقافز! بصورة مريبة لمـــــــــــــــــــــاذا؟
لانه سعيد جدا ومنسجم ويعبر عن فرحته بهذه الطريقة .. منسجم تماما مع الاغنية التي
يصدح بها المذياع ويعبر عن إنسجامه بالتقافز الغريب على مقعده..او ربما بأنه بحاجة شديدة لبيت الخلاء (الحمام) لكن لا بيوت خلاء وراحة إلا في المساجد!! والمساجد كما تعلمون مغلقة إلا اوقات الصلاة! او ربما كان يتخيل ان معه احدا عزيزا عليه يحدثه.. او لعل جهاز التكييف لا يعمل في سيارته والمقعد منجد بالجلد والناس في عز الظهيرة والرجال في فرن معدنيداخل سيارته لذلك ان يتقافز من شدة الحرارة والسخونة.. او اعتقد هنا ان السبب الرئيسي لهذه الحالة انه ذاك نفس الشخص الذي رمى سجارته لكن الهواء المندفع ردها على ثوبه الا تعتقدون معي ان هذا هو السبب الاوجه للتقافز الغريب المريب الذي نراه احيانا من سائقي السياراتبجوارنا او امامنا على الخطوط الطويلة!

_ رأيت فجأه وأنت تقود سيارتك ازدحاما غير طبيعي امامك مباشرة على الخط العام .. لماذا؟
قد يكون السبب نقطة تفتيش مرورية دون بشير او نذير.. او ربما حادث مروري واحد وعشرات السيارات
واقفة لكي تشبع فضولها وتملأ وقت فراغها بالمشاهدة.. او مضاربه وصفع وركل وضرب وعض بين سائقي سيارتين تعاكسا على الخط وتشاكسا ثم نرى أهل الخير بأغلاق الخط وفض المشاجرة ولعن الشيطان.. او قد يكون السبب لوقف الحركة مجرد مجرد مطعم.. نعم مطعم .. شهير جدا ومعروف رأى أهل البطون ان يشتروا منه ويأكلوا فيه وعندما تزاحموا على المواقف قرر البعض اعتراض الطريق العام وتعيش البطوووون ويسقط الذوق العام ويسقط مبدأ ديننا العظيم.. (أعط الطريق حقه) قد يكون السبب ايضا هو صاحبنا المتقافز على مقعده والذي لم يجد بيوت الخلاء قرر ان يغتنم الفرصة بالوقوف بطريقه خاطئه امام المطعم هذا لكي يدخل الحمااااااااااااااااااام او بيت الرااااااااحة!!!

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى