الأدب والتاريخ

ناكل على سفره ونلبسها وشمغنا من (شماقر )

نتيجة بحث الصور عن شماغ

عندما جاء المستعمر الإنجليزى الى بلاد المشرق العربي والجزيرة العربية كانوا يتناولون طعامهم على طاولات ويفرشون تلك الطاولات بقطعة من القماش المقلمة مربعات وملونة. وكان يقوم بخدمتهم بعض العرب. وأهدوا الى من كان يقوم بخدمتهم من العرب بعض هذه السفر، ووضعها العرب على رؤوسهم لتقيهم حرارة الشمس. واسم المستشرق الإنجليزي (شماقر) وعندما رأى أن العرب يتهافتون على هذه السفر ويستخدمونها لباساً لهم، قام باحضار عدد كبير منها بغرض المتاجرة، ويلاحظ الآن ان الشمغ صناعه انجليزية فى الأساس !!. وبقدرة قادر تحولت تلك السفر الى رمز وطني لما يلبس عند بعض الدول العربية؟ آفآآآ أجل كل هالكشخة والترزز كل هالسنين وآخرتها سفره).
وانظر إلى أشكال الاذلال والاهانة : العربي يخدم عند الإنجليز.. الإنجليز يشفقون على العربي فيكرمونه بسفرة الطعام لتقيه حر الشمس.. العرب الآخرون يعجبون بهذه السفره وتكون فرصة استثمارية للإنجليزي فيستورد منها ويبيع على العرب.. العرب يرون فيه هوية وطنية وثقافية تميزهم عن غيرهم. إلا أن الواقع يقول إن الإنجليز هم من وهبوكم هذه الوطنية والرمزية الثقافية.
تشبعت العقلية العربية والبدوية – على وجه الخصوص – بثقافة الشماغ، وما يحمله من رمزية الرجولة لدرجة أن شماغ العربي صار مقترناً بفكرة الشرف، فلا هو يرضى أن يسقط شماغه عن رأسه، ولو سقط فإنه يقول : (أفا! طاح الشرف) وقد صار الشماغ لباساً معتبراً وله ماركات وأسعار ذات قيمة عالية، ويحمل رمزية الأناقة والذوق عند السعوديين والخليجيين، كما أنه لدى العرب في الشام رمز الجهاد كما في فلسطين وكل عيد وفرح هنا او هناك والعربي بسفره جديده
وسامحونا

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى