الأدب والتاريخ

من أجمــل ما قيـل في القلم

موهبة الكتابة تشريف رباني فقد اقسم الله بالقلم في سوره كامله( ن, والقلم وما يسطرون) وامتدح الملائكة الكاتبين ( كرامآ كاتبين ) و قالت العرب قديما ( اليد التي لا تكتب لا دية فيها ) القلم هو أول ما خلقه الله عزوجل … وهو النور الذي يستضاء بهِ في عتمات الجهل .
كفى قلم الكتّاب مجداً ورفعة …… مدى الدهر أن الله أقسم بالقلم.
وقال نجيب محفوظ (عندما أكتب بقلبي , لا أعبأ بشيء)
وقال فولتير (لا يضرني أن ليس على رأسي تاج ما دام في يدي قلم ).
وقيل : وقع القلم على بعض الناس اشد من وقع السيوف والرصاص.. يعني بقلمك تستطيع خوض الحروب وتذوق طعم الانتصار!
ولهذا قيل انه سفير العقل.
علمهم من الكتاب الذي به قوام أمر دينهم ودنياهم, واستقامة معائشهم وحفظها, ولولا أن من لا يحسن الكتابة يجد ممن يحسنها معونة وإبانة عنه, لما استقام له أمر, ولا تم له عزم, ولحل محل الصور الممثلة, والبهائم المهملة. ومعنى قوله (الذي علّم بالقلم) : الذي علّم الكتابة بالقلم. (1)

القلم به تحيا الأمم وتتعلّم فهو الذي يعبر به عمّا في الضمير, وهو طبيب المنطق وبريد القلب, قال عبد الحميد الكاتب: “القلم شجرة ثمرتها الألفاظ, والفكر بحر لؤلؤه الحكمة”, وقال ابن المقفع: “القلم بريد القلب يخبر بالخبر وينظر بلا نظر”, وقيل: “القلم سفير العقل, ورسوله الأنبل, ولسانه الأطول, وترجمانه الأفضل, والقلم أصم يسمع النجوى, وأخرس يفصح بالدعوى, وجاهل يعلم الفحوى”, وقيل: “عقول الرجال تحت أقلامها, والقلم راقد في الأفئدة مستيقظ في الأفواه”, وبمداد أقلام العلماء وسيوف الشجعان الحكماء من المجاهدين العظماء بنيت الممالك وأمن الناس من المهالك,
وقال الشاعر
ما نسيتك .. والقلم حبره جمد
في (معاريض) الخلايق للغرام
انت قلبك ينكتب له يعتمد
وينكتب لقلوبهم حسب النظام

قال ابن المقفع :
(( القلم بريد القلب : يخبر بالخبر ، وينظر بلا نظر))
وقال ابودلف:
((القلم صائغ الكلام يفرغ ما جمعه العلم ))
وقال الجاحظ:
(( الدواة منهل ، والقلم ماتح ، والكتاب عطن))
وقال سهل بن هارون :
(( القلم أنف الضمير ، إذا رعف أعلن وابان آثاره ))
وقال عمرو بن مسعده:
(( الأقلام مطايا الفطن ))
وقال المأمون :
(( لله در القلم كيف يحوك وشي المملكه ))
وقال جالينوس :
(( القلم طبيب المنطق ))
وقال احمد بن عبدالله :
(( القلم راقد في الأفئدة مستيقظ في الافواه))
وقيل (( عقووووووول الرجال تحت اقلامها ))
وقال آخر :
(( القلم أصم يسمع النجوى ، وأخرس يفصح بالدعوى وجاهل يعلم بالفحوى ))
وقال احمد بن يوسف :
(( عبرات الاقلام في خدود كتبها احسن من عبرات الغواني في صحون خدودها ))
وقال ايضاً :
(( القلم لسان البصر يناجيه بما أستتر عن الاسماع ، إذا نسج حلله ، وأودعها حكمه ))
وقال العتابي :
(( الاقلام مطايا الاذهان ))

وقال عبدالحميد :
(( القلم شجره ثمرتها الالفاظ والفكر بحر لؤلؤه الحكمة ))
وقال اقليدس :
(( الخط هندسه روحانيه ، وان ظهرت بآلة جسمانية))
سئل بعض الكتاب عن الخط :
متى يستحق ان يوصف بالجودة ؟
فقال :
(( إذا اعتدلت أقسامه ، وطالت ألفه ولامه
، واستقامت سطوره وضاهى صعوده حدوده ، وتفتحت عيونه
ولم تشبه راءه نونه ، وأشرق قرطاسه ،
وأظلمت أنفاسه ولم تختلف أصوله ،
وتناسب رقيقه وجليله
وخرج عن نمط الوراقين ،
وبعد عن تصنع المحبرين
وقام لكتابه مقام النسبه والحيله )

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى