الأدب والتاريخ

مطلوب مستشار إعلامي لمعاليه ! مقال للكاتب المبدع.خالد السليمان (الصمت أحياناً لا يقدر بثمن عندما يكون الكلام مكلفاً ).

بعض المسؤولين الذين يشغلون مناصب حساسة ومؤثرة في حياة المجتمع وحركة الاقتصاد يجب أن يستعينوا بمستشارين إعلاميين مؤهلين قبل أن يدلوا بأي تصريحات أو أحاديث لوسائل الإعلام، لتجنب أي تأثيرات سلبية على القرارات التي يتخذها الناس في حياتهم أو الإضرار بمصالح المستثمرين في الأسواق المالية والأنشطة التجارية نتيجة زلة لسان أو سوء تقدير عبارة، وفي مؤسسات عديدة يكون التعاطي مع الإعلام محصوراً بمتحدث إعلامي متخصص أو تحت إرشاده !

فالتعامل مع الإعلام حساس والتعاطي مع الرأي العام أشد حساسية، وتكون له تأثيرات مباشرة قد لا يمكن تداركها أو إصلاح أضرارها خاصة في المجالات المرتبطة بقرارات الاستثمار وشراء وبيع العقارات والأسهم، كما أن التأكيد على وجود رؤية واضحة وبعيدة المدى لا تزعزعها تصريحات عابرة سرعان ما يتم التراجع عنها يحمي خطط وبرامج جذب الاستثمارات الخارجية من الاهتزاز، ويعزز الثقة في الاستثمارات الداخلية !

صحيح أن هناك مسؤولين وهبوا القدرة على التعامل مع وسائل الإعلام ومخاطبة الرأي العام، ويلمون تماماً بمسؤولياتهم وتستوعب ذاكرتهم كل ما يتعلق بسياسات وقرارات إداراتهم، لكن هذه الموهبة لا تأتي مع المنصب حكماً، وبالتالي لا يتوقع كل من تولى منصباً هاماً في قطاع عام أو خاص أنه قادر على التعامل باحترافية وكفاءة مع المسائل الإعلامية والتواصل مع الجمهور !

باختصار.. الصمت أحياناً لا يقدر بثمن عندما يكون الكلام مكلفاً !

عن عكاظ.الاثنين 27 يوليو 2020

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى