الأدب والتاريخ

متحف. محمد بن مصبح في محافظة بالجرشي خازن للموروث التاريخي والثقافي في المنطقة

لاتزال رائحة التراث الأصيل تتنفس عبقاً في متحف محمد بن مصبح في محافظة بلجرشي بمنطقة الباحة الذي يُعد خازن للموروث التاريخي والثقافي في المنطقة ؛ لذا فالسُياحُ – في العادة – لا يفوتوا على أنفسهم فرصة زيارة المتحف والاستمتاع بمكتنزاته ومفرداته الأثرية القديمة.
ويكتسب المتحف أهمية إضافية لوقوعه وسط غابة مخضرّة ، وبين المزراع والحقول التي تحيط به من كل جانب ، في امتزاج عذب بين الخضرة والماء والماضي العريق .
في زيارة لمراسل ” واس ” للمتحف الذي قُسم لسبع صالات مختلفة ، وكل صالة لها موضوعها المتخصص وتضم القاعة الأولى الأبواب والشبابيك القديمة المطلية بمادة القطران النفاثة وبجانبها ما يعرف بالمقطر الذي يستخدم في صهر أغصان العتم لاستخراج القطران والمهل , ثم يأتي الكير وحجر الدياس الذي يستخدم لهرس سنابل القمح ، فالرعال الذي يستخدم قديما لرفع المياه من الآبار ويصنع من ثلاثة عشر قطعة من الخشب يتم توزيعها عمودياً وأفقياً .
وتركز الصالتين الثانية والثالثة على الأدوات الزراعية والأدوات المنزلية التي يعود تاريخ تصنيع بعضها لأكثر من 250 سنة ، إضافة إلى الركن المخصص للعملات القديمة ، والحلي النسائية ، وكذا المعادن الأثرية التي يصل عمرها لأكثر من ألف سنة تم جلبها من منجم قرية عشم الأثرية .
وتسلط الصالة الرابعة الضوء على الأسلحة القديمة كالبنادق والسيوف والجنابي ، وعرض لأبرز الحبوب التي تنتج بالمنطقة كالذرة والحنطة والشعير والثفا وغيرها ، إضافة رِكاء الوضوء ، ودلال القهوة والمهراس الخاص بسحق البن والحبوب والأعشاب .
ويبرز بيت الباحة القديم في القسم أو الصالة الخامسة وصفا للمنزل القديم ، وما يضمه من غرفة للعروس بكافة مستلزماتها من الملابس والحلي وسرير النوم والأدوات الخاصة بالعروس ، إضافة إلى المدخن الخاص بتبخير الثياب ، والمنبر الذي عادة ما كانت تجلس عليه العروس ليلة زفافها .

عن واس

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى