الأدب والتاريخ

لكل غامدي وزهراني‎ – شعر الأستاذ(سعيد زربان الغامدي)

نتيجة بحث الصور عن سعيد زربان الغامدي
معلم بالمعهد العلمي بجدة سابقا

كانت بلاد غامد وزهران تعرف في الأدوار التي سبقت توحيد المملكة العربية السعودية (بسراة غامد وسراة زهران)، ومخلاف عشم (بتهامة)، وأخيراً باسم ( الحجاز).وبعد انتشار دعوة الرسول الكريم محمد بن عبد الله- عليه الصلاة والسلام- اعتنق سكانها الدين الإسلامي الحنيف، حيث توافدت على الرسول صلى الله عليه وسلم وفود غامد وزهران وأسلمت وشاركت في الفتوحات الإسلامية.من هذا التمازج أتت هذه القصيدة للشاعر/ سعيد زربان الغامدي

أتى إليّ على مهـــــلٍ ونــادانــــــي
حييتــه فدنــا نحــــوي وحيانــــــــي

فقال لي غـامديٌّ أنت ؟ قلت بلـــــى
إن شئت من غامدٍ أوشئت زهراني

فقــــال لي وبإعجــــاب على مــــلأ
هذي شهامــــة إنســــان لإنســـــان

لله أنتــم رجـــــالٌ ظـــل يجمعــكـــــم
حسن الجـــوار لأزمــــان وأزمـــانِ

ماقـيل غامــد يومـــا في مناسبـــــةٍ
إلا وجــــاء قرينا ذكــــر زهـــــــران

اسمان قد عطفا بالواو وامتزجــــــا
فليس يذكر هذا دونمــــا الثـــــــــاني

نـــــدان مالهمـــا نـــــدٌ ولابــــــــرزا
إلا لفعل جميــــــــل أو لإحســــــــان

لو أن غِمدا حوى سيفين كان لكـــم
سبقٌ بأنكما في الغمــــد سيفــــــــان

أوأن سيفـــاً له حـــدان كان لكــــــم
فخـــر بأنكما للسيــــــف حـــــــــدان

تاريخكم سطرتــْـه أياديكم وتعرفـــه
كل البريـــة من قاصٍ ومن دانـــــي

تاريخكم حافلٌ برجـــال كلما ذُكـــروا
كانوا لخيـــر مقـــال خيــــر عنـــوان

أنتم بنو الأزد يكفيكــــم به شـــرفـــا
أصل كريــــم له في النــاس فرعــان

قوم كرام اباة الضيـــم ما وُصمــــوا
يوما بعيـــب ولا ذُمـــوا بنقصـــــــان

لم يعرفوا اليأس في يوم ولا جبـُنـوا
ولا استكانوا إلى ضعفٍ وخــــــذلان

مثل الأسود الضواري في شجاعتهم
وفي السخاء كبحـــــرٍ دون شطــــآن

أسماؤهم في سماء المجد لامعــــــة
وعزمهم والجبـــال الشـــم صنـــوان

اذا نظــــرتُ إليكــــم مارأيتُ ســــوى
ابنـاءِ عـــم وأرحــــــام وجيــــــــران

فقلت حسبــك يامــن قد أثـــرت بمـــا
ذكرتَ صدق أحاسيسي ووجـــــــداني

لاتسألنـّي رُبــا زهـــــران تقطنهــــــا
أم في رُبا غــــــامدٍ فالكلّ أوطـــــاني

هـــذي البــــــلاد لنــا أمٌ نقدسهــــــــا
وحبهــــا نابضٌ في كــــل شريـــــــان

من أجلهـــا نهبُ الغــــالي ونبذلـــــه
ونفتديهـــــا بـــــــأرواحٍ وأبـــــــــدان

نستعــذب الموت كي تحيــــــا معززة
ولايمس ثراهـــــا الآثـــــم الجـــــاني

وإن أردتَ جوابــــا مقنعـا…. فأنــــا
النصف من غـامدٍ والنصف زهـراني

من منتديات الباحة

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى