الأدب والتاريخ

(قضية خاشقجي عقوبة أميركا للإعلام السعودي)..؟ مقال. للكاتب.عبد الله بن صالح القرني

عبدالله صالح القرني, Author at صحيفة أنحاء الإلكترونية

لابد ونتمنى ان ينال الاعلام السعودي مع قوة وطننا العالمية وطموحاته الكبرى العالمية، هذا بطبيعة الحال له أعداء وكيانات،هنا يلزم يكون إعلامنا بحجم قوة الوطن انه محور الأرض بلا مبالغة بمنتصف الأرض، دينيا رمز ديانة الإسلام وتابعيها ثلث العالم شعوب ودول،اقتصاديا للتو رأست قمة عشرين العالم! لن اعدد مالبلدي من تفوق!إنما بصراحة وككاتب ومنتمي للإعلام السعودي!فإعلامنا يحتاج لمعجزة ليست تعجز عراب التجاوز سمو ولي العهد ومايفاجأ به العالم قبل شعبه الذي يزيد إيمانه به وهو بيديه النمو والعدل !لانريد إعلام يمجد وطننا للعالم لكن اقل شيء يدافع عنه بمهنية عالمية تهاب !قضية خاشقجي ، التي يثيرها إعلام اليسار الاميركي الذي دعم بايدن ليحكم اميركا، يريد بايدن رد الجميل ، على اقل امل !لم تلوح اميركا بعقوبات على السعودية بأزمات مهولة كانهيار البرجين بفعل ارهابيين منهم ١٥ سعودي بتحريض من اسامة بن لادن الذي شقيقه تاجر مقاول سعودي يعمل مشاريع للحكومة وأسرته، ولم تعاقب السعودية إبان قرار قطع البترول عام١٩٧٣ بل هي عوقبت، الأزمات السياسية بين السعودية واميركا تحصل ، لكن استراتيجية ووضوح العلاقة بين البلدين ،تبقى راسخة فهي شعرة معاوية لاأحد يفكر بقطعها!تقرير استخباراتي تقييم أفراد كان سرياً ليس به معلومات وبراهين تدين سموولي العهد ،فلو كان كذلك لن يحصل مثل هذا سيحصل سيناريو اخر للابتزاز الاميركي!ابتهج وثار بهذا اوغاد الدوحة وخبلان الدجى بكندا ولندن وكذا حساب تويتري محسوبين على معتقلين اجرموا بحق بلدهم، المهم مهمة الاعلام السعودي بعيده عن واجبه ومعطيات واقع اكبر من أدواته..أين الدكاترة والمحللين الذين صدعونا بانتخابات اميركا،أين الصحف الدولية السعودية كالشرق الأوسط والاندبندنت العربية والشرق والعربية والصحف الناطقة بالإنجليزي أين كتاب حروب التيارات السابقين كوطنيين،يردون ويذبون عن بلدهم!فقط الأستاذ تركي الدخيل كتب مقال عاجل بموقع العربية له قيمة!لن احكي طبعاً عن اخبارية التلفزيون السعودي مشغولة بمحاربة مشاهير السناب فقط!ولا أي شي فتطويرها لكشتات خالد عبدالرحمن و وليد الفراج والسخرية من المتقاعدين! لن اذكر مشايخ الدين فكان مشاهير اعلامهم وطنهم الصحوة فصاروا بعد يأس حظوظ أنفسهم اتعس من يهود اليمن، رموزهم مكبلين وهم لاتعلم يتمنون سوء لوطنهم أم انهم كفوا سوءهم وخيرهم سوياً!الذي اود قوله معالي د. ماجد القصبي صحيح انه مكلف بالوزارة اضافة لوزارة التجارة،لكنه اتخذ قرار إنشاء قناة ذكريات لنتسلى بماضي الدراما والبرامج كحل اثناء ساعات وضجر الحجر!لكن ذكريات يصلح كلمة توصف إعلامنا القديم فقد كان به عباقرة كبار رحلوا كانت نشرتهم بيان بعضهم كان يبكي اذا فقدنا رمز او أسيء للوطن!ابلغ من قنوات هدر شاسع ،صندوق الاستثمارات العامة يجب يبتكر حل فالصحافة مثلاً ماتت كمهنة عالمية حرة وحيوية وقوة البلد الناعمة ذهبت وتعطل أهلها وهم عقول وتجارب، ويجب نزاهة ترافق المهمة لإعادة أموال طائلة على اوهام لم تجن منها الدولة والناس شيء!لابد من خلق إعلام قوي راسخ ان حضر ثقافة ورفاه وان دافع سلاح عظيم كباقي أسلحة السعوديين واولها الإيمان بالله والولاء للقيادة الرشيدة وحب الوطن..

عن صفحة الكاتب بالفيس. 27/ 2 /2021

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى