الأدب والتاريخ

قصيدة الشيخ د.محمد عبد الله آل زربان الغامدي في الشَّيخ محمد علي جمَّاح يرحمه الله

نتيجة بحث الصور عن الشيخ محمد بن عبدالله زربان الغامدي وبن جماح

في محاضرة ألقاها عن الشَّيخ في جامع الأمير محمَّد بن سعود في بلجرشي يوم الأربعاء 29/7/1430 هـ

1الْيَوْمَ جَاءَتْـكَ الْمَنيَّـةُ صَدَّعَـتْ مِنَّا الْقُلُوْبَ فَكُلُّ حُزْنٍ قَـدْ بَـدَا

2مَا يَنْفَعُ الدَّمْعُ الْغَزِيْرُ وَلَـوْ جَـرَى وَالطَّرْفُ لَوْ هَجَرَ الْمَنَـامَ مُسَهَّـدَا

3نَزَلَتْ مُصِيْبَةُ فَقْدِكُمْ يَـا شَيْخَنَـا مِثْلَ الـزَّلاَزِلِ هَوْلُهُّـنَّ وَأَزْيَـدَا

4نَزَلَتْ مُصِيْبَةُ فَقْدِكُمْ يَـا شَيْخَنَـا جُرْحاً سَيَنْزِفُ بِالدُّمُوْعِ عَلَى الْمَدَى

5نَزَلَتْ مُصِيْبَةُ فَقْدِكُمْ يَـا شَيْخَنَـا فَغَدا صَدَاهَا فِي الْجِبَـالِ مُـرَدِّدَا

6أوَّاهُ مِنْ هَـوْلِ الْمُصِيْبَـةِ سَيْفُهَـا قَدْ قَطَّعَ الْقَلْبَ الْحَزِيْـنَ وَبَـدَّدَا

7أوَّاهُ مِنْ هَوْلِ الْمُصِيْبَـةِ زَلْزَلَـتْ مِنْ هَوْلِهَا قَلْبِي وَرِجْلِـي وَالْيَـدَا

8أوَّاهُ مِنْ هَوْلِ الْمُصِيْبَـةِ حَيَّـرَتْ عَقْلِي فَصَارَ الْفِكْرُ مِنْـهُ مُشَـرَّدَا

9قَدْ عِشْتَ يَا شَيْخِي حَيَاتَكَ كُلَّهَـا فِي طَاعَةِ الْمَوْلَى فَكُنْـتَ مُؤَيَّـدَا

10فِي الْحَقِّ لاَ تَخْشَى الْمَلاَمَةَ حَازِماً سَيْفاً صَقِيْلاً فِي الْجِهَـادِ مُهَنَّـدَا

11عَوْناً لأَهْلِ الْخَيْرِ لاَ تَخْشَى الْعَنَـا تُوْلِي الضَّعِيْـفَ مَحَبَّـةً وَتَـوَدُّدَا

12الْعِلْـمُ والتَّعْلِيْـمُ قَـدْ زَوَّدْتَنَـا كَمْ طَالِـبٍ وَرَدَ الْمَعِيْـنَ تَـزَوَّدَا

13وَدَعَوْتَ لِلرَّحْمَنِ دَعْـوَةَ صَـادِقٍ فِي السِّرِّ وَالإِعْلاَنِ دَوْماً سَرْمَـدَا

14وَبَذَلْتَ فِي التَّحْفِيْظِ جُهْداً ذِكْـرُهُ ذِكْرٌ جِمِيْلٌ فِي الْمَنَاطِقِ قَدْ غَـدَا

15الزُّهْدُ تَاجٌ فِـي حَيَاتِـكَ لاَمِـعٌ مَا دَنَّسَتْ دُنْيَـاكَ قَلْبـاً أَوْ يَـدَا

16مَاذَا أَقُوْلُ عَـنِ الفَقِيْـدِ وَزُهْـدِهِ فِي عِفَّةٍ سَلَكَ السَّبِيْـلَ الأَرْشَـدَا

17نِعْمُ الْمُشِيْـرُ إِذَا أَرَدْتَ نَصِيْحَـةً يُزْجِيْ النَّصِيْحَةَ صَادِقـاً وَمُسَـدَّدَا

18نِعْمَ الرَّفِيْـقُ إِذَا رَغِبْـتَ مُرَافِقـاً فَتَرَاهُ يَخْدُمُ مَـنْ يُرَافِـقُ جَاهِـدَا

19نِعْـمَ الْكَرِيْـمُ إِذَا أَرَدْتَ كَرَامَـةً تِجِدِ السَّمَاحَةَ وَالسَّخَاءَ مَعَ النَّدَى

20مَاذَا أَقُوْلُ عَـنِ الْفَقِيْـدِ وَصَبْـرِهِ وَتَحَمُّلٍ فَتَـرَاهُ صَخْـرَاً جَلْمَـدَا

21مَاذَا أَقُوْلُ عَـنِ الْفَقِيْـدِ وَعَزْمِـهِ وَاللهِ رَبَّـيْ مَـا رَأَيْـتُ تَــرَدُّدَا

22مَاذَا أَقُوْلُ عَـنِ الْفَقِيْـدِ وَكُلُّـهُ عِبَرٌ لِمَنْ قَصَدَ الْهِدَايَـةَ وَاهْتَـدَى

23اللهُ يَشْهَدُ مَـا شَهِـدْتُ نَظِيْـرَهُ فِيْ زُهْـدِهِ فِـيْ صَبْـرِهِ مُتَفَـرِّدَا

24بَطَلٌ لَهُ فِـيْ كُـلِّ خَيْـرٍ سَهْمُـهُ فِي كُـلِّ يَـوْمٍ لاَ يُؤَخِّـرُهُ غَـدَا

25رَجُلٌ يُذَكِّرُكُ الأُوَلْى فِيْ عَيْشِهِـمْ مَا عَاشَ عَيْشَ الْمُتْرَفِيْنَ وَلاَ اعْتَدَى

26لَوْ قُلْتُ شِعْرِيَ كُلَّـهُ لَـمْ أُوْفِـهِ مَا يَسْتَحِقُّ ، وَسَوْفَ أَحْيَا مُنْشِـدَا

27النَّاسُ تَغْبِطُ مَـا صَنَعْـتَ مَحَبَّـةً كُـلٌّ يُـرَدِّدُ دُوْنَ أَنْ يَـتَـرَدَّدَا

28وَالنَّاسُ تَشْهَدُ لِلْفَقِيْـدِ بِمَـا رَأَتْ فَبِشَارَةٌ أَعْظِـمْ بِهَـا أَنْ تَشْهَـدَا

29سُبْحَانَ مَنْ أَعْطَـاكَ هَـذَا كُلَّـهُ أَعْطَـاكَ عَزْمـاً دَائِمـاً مُتَجَـدِّدَا

30اللهُ أَكْرَمَنِـي بَـأَنِّـيَ صِـهْـرُهُ فَجَزَاءُ رِبِّـيْ أَنْ أُعِيْـدَ وَأَحْمَـدَا

31يَا رَبِّ فَاجْبُرْ فِيْ الْفَقِيْـدِ مُصَابَنَـا فَلَسَوْفَ يَبْقَى فِي الْقُلُوْبِ مُؤَبَّـدَا

32يَا رَبِّ فِي الْفِرْدَوْسِ أَكْـرِمْ نُزْلَـهُ يَا مَنْ بَرَىْ كُلَّ الأَنَـامِ وَأَوْجَـدَا

33وَارْحَمْهُ يَا رَحْمَانُ وَاجْمَعْنَـا بِـهِ فِي جَنَّةِ الْفِرْدَوْسِ فِيْ أَهْلِ الهُـدَى

34وَاحْفَظْ ذَوِيْهِ عَلَى الهُدَى وَتَوَلَّهُـمْ وَاخْلُفْ عَلَى الإِسْلاَمِ خَلْفاً أَحْمَدَا

35حتَّى الْوَفَـاةُ فَقَـدْ أَتَتْـهُ كَرَامَـةً خَتْماً عَلَى هَذَا الْجِهَـادِ مُخَلَّـدَا

منقول من منتديات قرية بني حده

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى