الأدب والتاريخ

قصائد قيلت في الإبل من شعراء غامد

نتيجة بحث الصور عن الابل

يقول الشاعر احمد بن عطية الظبياني الغامدي((رحمه الله)) من بني ظبيان:

الابل عطايا الله وان سلت عنها…عند البداوه مايقدر ثمنها
حلايب الخطار حلواً لبنها…جدت بها المجمول عن ابن ثاني

ويقول الشاعر محمد الزهيري الغامدي(رحمه الله) المعروف بـ (البس) من بدّو الزهران في وصف ذلوله:

ياراكب حمرا خيار النجيبات…معروفه كن الزوالي وبرها
بوها عمانيا وصوفه عديمات…ينشد عنه من برها الى بحرها
العين عين الداب عند التلفات…ساعه تشوف الزول تدرج نظرها
والسمع سمع الذيب بأرض خليات…عجل لا يامن حقق الشوف وارها
والعنق مثل القوس قدم الرفيات…بنو الربيع اللي عزير مطرها
والجنب باب في قصور مبنات…من شافها ان لم يذكر الله نحرها
والزور ماناشه من الكوع نوشات…مفتولة الاذرع وسيع نحرها
كن الفخوذ البترلو من عجلات…جنحان صقر نافر من وعرها
وخفافها قل صيغة المغربيات…مزبورة سبحان رب زبرها

ويقول الشاعر سالم بن عثمان الغامدي((رحمه الله)) المعروف بابوحنش من قرية الصقاع – بلجرشي:

قال ابوحنش عندي مثايل…مثل الدر من عرب اصايل
لاجنا من المفلى حفايل…ترعى عشب رب البيت جابه
لاقامت ترازم للعطيفي…في نبت الربيع مع الخريفي
وتعاين محالبها صفيفي…تروي الضيف وتضم القرابه
كان الورد ريح العبس منها…والسكر يكسر في لبنها
والشجعان مايسهون عنها…كلً بندقه تبرا زهابه

ويقول الشاعر ناصر بن محمد القنيزعي الغامدي والمعروف بـ(خربوش) في احدى قصائدة والتي كانت تضم عدة نصائح من ضمنها:

والرابعه الابل هي زينات الازوالي…يازينها والفحل قب الهدر فيها

ويقول الشاعر محسن القعيطري الغامدي:

الفاطر امي والحوير خويه…كيف اعتذر من واحد غذاني

قصيدة للشاعرة عايشه بنت سعيد بن شليويح الغامدي من قبيلة الزوائع من الشاعرات المعاصرات
تقول الشاعرة عايشه انها كانت ترعى إبل ابوها قبل أستقدام العماله الوافده وقد رحلوا الى جبال الحجاز بحثاً عن الرعي جهة مدينة بلجرشي وآن إبلها حفيت من المشي في الجبال لأنها متعوده على الرعي في الأرض المستويه والقيعان وقد غضبت راعية الابل عايشه من وقوف إبلها وتوقفها عن الرعي في الجبال وحنينها إلى ديرتها وادي جــرب وما حوله من أرض السهل فأنشدت هذه القصيدة :

يـاذودنـا مـن جـبـال الـحـجـز مـاجـــــــوره = تـــــرجــي الله ونـــو الـصـيـف يـنـقــادي

بـلـعـون مـن مـوقـفـك مـانـي بـمـســروره = والــهـم وســط الـضـمـايـر لـه تـوقـــادي

يـالله بــنــوٍ يــعــم الــبــر وبـــــحـــــــــوره = يــهــل وبــلــه لـيـا دنــــدن بـــرعــــــادي

فــلامـن عشـبه زفـا ثـم طـالت ازهــــوره = فـلا عـاد لك مـن بـلاد الحـضـب مـقعـادي

كـل عـلـى هــوايـتـه يـنـقـاد مــظــهـــــوره = وانـا هـوايـه خـشـوم الـقـرن من غــادي

الـقـرن مـربـي ذيـاب ومـدهـل اصـقــــوره = والقـاع مـربـي الضبا مـدهـل الأضــوادي

ديــره رجــال لـهـم وقـفـات مـشـهــــــوره = والــنــعــم يـاعـزوتـي يـالاي عــبــــــادي

هــل بـنـدق فـي الـمـلاقـا يـشـبك ثـــــوره = فـي ما مضى يحتمون الضلع والــــوادي

والـــيـوم كــلٍ تـــقــــدم واكـتـــمـــل دوره = حـتـى الـثـعـل فـي طويلات الـحـجـا بــادي


صح الله لسان الشاعرة عائشه..

من بوابة وادي فاطمه + ساحات وادي العلي

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى