الأدب والتاريخ

عبد الرزاق بن سعيد الزهراني(أبو رزق) شاعر وحكيم وراوي جنوبي شهير

الشيخ عبدالرزاق الزهراني المشتهر ب(أبو رزق): حكاية .. لم تُروَ بعد..!

 الثقافية سعيد الدحية الزهراني:
على مر العصور والأزمنة هناك حقيقيون التاريخ نسيهم.. لأنه لم يتسن لهم؟!
ليس لأنهم لا يستحقون.. إنما لأنهم عاشوا مع ميتين.. مصمتين..!!
أولئك الحقيقيون.. عرفوا ما كان عليه الغابرون.. وما صار إليه اللاحقون.. ويزيد..!
إذ ذاك كان يُعد من يفك الخط.. علامة! فماذا عسانا أن نسمي من كان يسيل حينها مداد أقلامه..؟!.
الشيخ عبدالرزاق بن سعيد الزهراني.. المشتهر ب(أبو رزق) إحدى تلك الثروات المهدرة.. عندما وجد في الإمكانية الخطأ.؟!
عاش (أبو رزق) في روابي قبيلة بني حسن بزهران في أسرة فقيرة شأنها شأن جل الأسر آنذاك.. لكن ليس شأنه شأن أفراد ذلك المجتمع؟!
ففضلاً عن سفره في سن مبكرة إلى مواقع كثيرة طلباً للعلم ليس آخرها اليمن ومكة المكرمة.. فقد اشتهر بالفصاحة والبلاغة وحضور البديهة والحكمة.. الأمر الذي دفع بالمهتمين إلى رميه بالجنون و(العزلة).؟! فقتلوا فيه كثيراً من كثير.. وصلنا منه قليل.. مفرق..!.
شاخ (أبو رزق).. ولم تشخ ذاكرته.. ومعرفته..! وجاء الجيل الجديد وهم أبناء أولئك الآبار المهتمين.. ليضمدوا جراحاً في معرفة وذاكرة ذلك الحقيقي (أبو رزق) كان الآباء قد شرفوا بها ملامح مرحلة.. ربما لو أنها سلمت منهم.. لكانت منارة تهتدى..؟!.
عزاء حزين يحتفل به (أبو رزق) كلما التف حوله الأبناء (جامعيون من أساتذة ومتعلمين) في الاجتماعات والمناسبات..! ليبهرهم بمعرفة وأدب استقاهما من بطون الكتب وأمهات الأسفار..!.
بقي أن أعدكم بأن أثري صفحات الثقافية في وقت قريب إن شاء الله بلقاء مختلف مع الخارق (أبو رزق) بعد أن أسلمته المنون إلى انقطاع وغربة يعيشهما ويعيشانه.. في بني حسن التي قتلته وأحبها. وربما أحبته.. لكن بعد فوات الآوان..؟!.
وحدهم الحقيقيون .. لا يموتون..!!

عن الثقافية – مجلة الجزيرة

_______________________________________________________________

الأذن الجنوبية تنفتح على آخرها، عندما تسمع عبارة: “يقول أبو رزق”، لأن ما سيقوله أبو رزق سيكون شيئا مهما وغير عادي.أبو رزق لمن لا يعرفه من غير الجنوبيين، هو شاعر وحكيم وراوٍ جنوبي شهير، ينتزع الكلمة من فم اللا معقول.
أقواله المأثورة وحكاياه ورواياته وقصائده، كلها تأخذ طابع الحكمة، لكنها ليست الحكمة الوعظية السطحية التي من الممكن أن يقولها معظم الناس، بل تلك الحكمة المبللة بماء الشعر، والمنطلقة في فضاء الدلالات التأويلية للألفاظ، وهي إلى ذلك، نتاج تجربة حياتية طويلة، جعلته يحظى بين العامة، بلقبه الشهير: حكيم زهران.
يقول أبو رزق في إحدى روائعه على اللحن الجنوبي الحزين المسمى بالمجالسي: “كم حدي على صبر دايم
يا ليت ذا الصبر انا واهل الحجاز اقتسمناه
لا ريت مديون مثلي قلت يا رب تعينه
ما يرقد الليل ما هلا معك لا تنومه
والشيب بعد الموده والوفا غير اسمي
تغير الوجه الأول وابتدا وجه غيره”

إضافة إلى شعره القليل المليء بالمضامين الإنسانية والفلسفية، يجلس أبو رزق على كرسي كبير من الأقوال التي يتناقلها الناس بسرعة البرق، وتنتشر في اللسان المجتمعي، حتى تغدو أمثالا تقال، في المواقف والأحداث.
هذا الشيخ “رحمه الله”، ترك خلفه مكتبة لسانية ومعرفية وفكرية وشعرية زاخرة بمرجان الكلام وياقوته، وما يحزن فعلا، أنني لم أقرأ حتى الآن مؤلفا واحدا، يحكي مسيرة هذا العقل، سوى مقتطفات قليلة ومختزلة، من أقوال وأشعار ومواقف، حفظتها بعض كتب تراث زهران والجنوب، ولكنها تذكره بشكل عابر، وهو العقل غير العابر. نبذه : الشاعر ابو رزق الزهراني عبدالرزاق سعيد محمد حقلان الحسني الزهراني رحمه الله ولد في : قرية المشائعة ببني حسن بمحافظة المندق وله ولدان وبنت.

الشاعر عبدالمجيد الزهراني – المصدر : الوطن

___________________________________________________

قصيده بمناسبة تولي الامير محمد بن سعود إمارة منطقة الباحه ..

يامرحبا يابدر نور ديارنا ابو فيصل اللي سعد أرضٍ ينالها
بمقدمكم الميمون شرفت ارضنا بقيتم لنا عزا وصور حصونها
ويعيش ملكنا ابو الشعب مجدنا عاش الفهد قايد فهودها
ويحيا ولي العهد نايب مليكناو ريس حرس مجد البلاد وحماتها
والنايب الثاني سلم راس جيشنا كرام العرب ياللي تكرم وفودها
وسلطان صورٌ صان صيوان صورنا بصواريخ جو والجيش قبله يقودها
ونايف واحمد بعض صيوان صورنا وصورٌ صفا مرصوص للدوله وابنها
في اولاد مقرن حقق الله امآلنا هل العز يوم الخيل يطلق عنانها
حكمت بحكم الحق فزان زماننا فكان بكم في كل ارضٍ امانها
ورفعتم بفضل الله مجد بلادنا فكنتم خيرت الناس اذ ارتفع شانها
وأنرتم بنور العلم ظلماء عقولنا فازلتم بها الظلماء فأزان زمانها
وعمرتم بيوت الله لرفعت ديننا وعمرتم بلدنا قبل وقت أوانها
وكرمتم كبار السن ورحمتم صغارنا وسددتم ديوناً معظماتٌ ثقالها
بدون حماة الدين تفنا رقابنا وقول الحقيقة ذالمكان مكانها
فإلى الله ثم اليك تنفيذ امرنا اسود الجزيره لافقدنا وجودها
وصلوا على خير البريه نبينا شفيعٌ ليومٍ تحمى وقودها

وهذه القصيده تقدم بها الشاعر ابورزق الى سمو سيدي الامير عبدالله بن عبدالعزيز الا أن ظروف السفر المفاجيء لحضرة سيدي ولي العهد وقفت دون إلقاء ابورزق لهذه القصيده التي احتفظ بها ابورزق في صدره حتى استطعنا بفضل الله سماعها منه ..

يامرحبا ياصقر مقدم صقورها ومقدم سيوف اموثقاتٍ نصوبها
اسد غابتين الشرق الاوسط والاقصى وجسر وبحر الخير لارضٍ يزورها
تحيات من ارضِ الجنوبي ومن اهلها ببامتعب الغالي مكرم رجالها
ولفهد الجزيره اللي اصلح الله بها امرها معلم لابناها وموقر كبارها
ونايب فهد يحرص على جمع شمالها فهو النايب الثاني دعامة جنودها
ونايف واحمد لامنها ولمرورها يسير المواطن آمننً في امانها
وباصحاب السمو والصحب نحي بدورها تحيات الى السبع السموات نورها
حكومتنا دايم حريصه لشعبها على كل خيرٍ للبلاد ينالها
فكم واجبةٍ للبلاد اعتنوبها ولاينكر المعروف الا شرارها
فالمملكه من اشمالها لاجنوبها ومن شرقها لاغربها انهوا عمارها
كم اجبال ماكنا ننال عبورها فخليتموها امذللاتٍ صعابها
وسارت بلدنا شامخاتٌ قصورها غدت منتزه دوله على ماجرالها
وكم من شعوب الجوع اهلك شعوبها فوفقكم الباري عسفتم رقابها
شهد لاهلها بالخير كل شعوبها ومن يزرع الخيرات يحصد ثمارها
ويشهد لها بالفضل حتى عِدائها تصدر وتاجي احكامها في قرارها
تتلافَ الفتن من قبل ياجي وقوعها وذلك دليل على رجاحة عقولها
عسا الله يرحم من بنا اساس مجدها ويرحم سعود اللي سعا في عمارها
وفيصل وخالد كم سعوا في عمارها عملوا اعمالٍ كلها في قطارها
فوجوهٌ فنيت لاجل ترفع شعارها عسالله يرحمها ويرحم قبورها
ويحفظ لنا من تخلف بعدها ينصر بها الاسلام في انحاء ديارها
وختامٌ لما قلنا صلاةٌ على النبي شفيع امة الحمد يوم تحمى وقودهها

والان مع قصائد العرضه …

البــــــــــدع ..

ياابيض الوجه لامالت بي الهضبه كيف اتلزمان
خذ كلام الشرف والصدق يابو علي واعلامٍ اضمن
والفتن تسبق الصاروخ لاناض قدح الضو منه
كيف تبني حصون الحرب لاكان وقت الليل حانا
جا زمان المتر واقفا زمان الخشب والحيته

نحتمي ميقافنا لادعى الداعي وجنب
وقت قسم المدح ناخذ من المد ريهته

الــــــــــــــــرد ..

الله يحسن عواقب حكم تالصفه عند اتلا زمان
فيمن آمن مع ذا الجيل واصدقه وعلامٍ اضمن
والحكومه تقل صدر زمان العلق والضومنه
كان قدام لاقلنا كلامٍ تطولنا لحانا
قبل ياجي الحكم يلزم برجل الفتى ولحيته

خذ نصيحة عقل بعد عن الخاين وجنب
لايدره بك ويرميك في مدريهته

البــــــــدع ..

بعض الافراح تعجبني وفي بعضها صدات هم
تتعب القلب والعاقل واهي كلها صدات ليله
واللذي عادته يزرع في البحر ماينصاد لي
كم قلوبٍ علينا قبل ماتاجي الصد ارزمانه
والذي عاقلٍ قدام يبدي في المبنى وبه
اردع راعي الردى والعيله حتين يردع من عياله
خذ كلام الشرف والصدق مافي كلامي جودله
كيف تزهى حجار الجون على الحصن لاشيءٍ ترده
مايداوي المداوي صاحب العده لاصدر دمه
فالمجلات قول الصدق يقرونه
مايحنون راع النصب حنويه

الـــــــــرد ..

ابصر العسر يرمي كل جيد ويتصدى تهم
يعترضله ويكسر خاطره بعد يتصدى تليله
قلت بلزمه واتفاهم معه غير ابا ينصاد لي
قال راع الكرم والجود فيما مضى صدر زمانه
لايدور على مافات رب العباد ابنا وبه
والذي كان من قدام ماياتجمل من عياله
قام كلٍ يقل نعمين من فين هذا الجود له
قال جتلي مع جدي وابي جابها ذا بيت جوده
ومضىمن دروبٍ مابعد مرها جده وابــوه
قلت لاجت ولي من عندكم قل من شيءٍ ترده
قال باقي الشحم واللحم لاقفت الصد اردمه
اصبح الراس الاقرع منصب قرونه
واهل ذيك القرون النصب حنويه

البــــــــــدع ..

لاتنقل السيف الذي مثلما عليك
ولاتشل الميزر الا بلي ولك
وش فايده لاكان ماترمي الامثال
ولاتهادي اللي نوا الله مايهداله
اعط النصايح واحدٍ يهتدي بها

الـــــرد ..

قدر تقدر لاجل لك مثل ماعليك
واكرم وتكرم والمواجيب لي ولك
لاتامن الدنيا تراها سلف وامثال
ليس الهدايا يافتى قدر من تهداله
لكن واجب قدر من يهتدي بها

البـــــــــــدع ..

ياسلامي عدد نوٍ وله برقٌ تحت التلف
يلزم الارض من نجران لارض الجنوب وبراعدنا
وان مضا من قنونا قبل دقله تبرع دونها
ودي اعلم اللي اليوم يسمع لعلمي وامس يابا
ناوي الصرفه لاتحسبه مثل الذي تقدا مهم
لامضا جرعليب عادته ريع الما في تلومه
بارقه يعمي الابصار قبله مع المنشا بشر
كل جيد يجيله خمس مية فرق من رهوة البر
والكظايم تظلي عل مزارع تفيض اعيونها
يقدر الله يتلف مال راعي البخل عرض العواقب
يقصف الموت روحه والمزارع تفيت احبوبها

الــــــــــرد ..

انحن اليوم في حكمٍ يحد الفتى تحت التلف
قصر ايد الذي يقدر على مايريد وبرع ادنا
برعه حكم فيصل كم رقابٍ تبرع دونها
ان غدا عاقلٍ يصبر على كل هايس وامسيابا
بعد صبره على ماجاه حطوه تحت اقدامهم
والحكومه تبرع جاهل العقل والعاقل تلومه
غير راع الجهل لابد يرميه في منشاب شر
وانحن اهل الشيمه لوكان جيش الدول في رهوة البر
كل جاهل يضيع شيمته ماتفيض اعيونها
والذي عاقلٍ يدرى على شيمته يدرى العواقب
يترك الفتنه تلزم رجل واحد يفيتح بوبها

البـــــــدع .. ترحيب ببني كبير يوم جايوا في قرية الشاعر

مرحبا مرحبا عدات نوٍ له البرق تجود
كم نقل من كباري من منى يابه لامينات جده
لابدينا في المعنى نقول الكلام امجدنا
مانجي في دروب الجهل لاجلن كلٍ دون وجهه
مرحبا ياحماة الباديه وياحماة ابلادنا
وانا وانتم مع اهل الصدق للجيد عواني
لو نقاتل دول ديان نقدر نصبح دورها
عزوتي كنهم نوٍ يخلي السدر والبن سويعد
يجمل السدر والصابور في دقلته والبن جمل
آهل الشيمه والناموس حضر الجزيره والبوادي
والذي ينكر المعروف والصدق لاوزل زله
عزوتي كنهم نوٍ لمع بارقه في مرحبا به
لامضا بيده والا مر ليه تبر اعنابها
ياحليل المخالف لاتصدوا له
يزهر الوجه والميقاف زهراني

الــــــرد ..

حي قيفٍ يقف قدام زحمه وصداتٍ وجود
والذي جيدٍ ماجود جود الفتى من جود جده
وآهل المنطقه اهل الجود عادات ابونا وجدنا
وان غدينا لواجب عند غامد فيا نعم العواني
نلتقي عندهم جود النجادى تصب حدورها
ربع بن صقر والكلي وعبدالعزيز وبن سويعد
وابن عدنان وامشاييخ غامد جميع وبن جمل
وانحن غامد وزهران ان بدانا من الاعدا بوادي
رشقنا ياتصدىفوق صور العميل وزلزله
لادعانا الفهد وولي عهد الفهد يامرحبا به
نمن اديارنا برقابنا لاتبرعنا بها

انشدوا رهوة البر وانشدوا الدوله
يوم ردوا الدول غامد وزهراني

البــــــدع .,.

الله يالمرسدس مقواه عرض التلف يتلزمان
جا من المانيه مامون للمينه ماجا من جكرتا
ينقل اكبر حمل والونش عرض الجنوب افرايضه
وان لقي اربع مية قنطار في عرض دربه والف قاري
ينتقلهم ومن صوته يبت الجمال اعقولها
انت مامون يابو سبع مينات دايم علمه اول
وان مضا دهنة الصمان قبله يجبلها جبال
وآتبصر سباع الارض قدام عينه عثريه
وان مضا واديٍ مايفتكر غزر سيله والنجيل
خذ كلام الشرف والصدق لاتنتحي علمٍ ملوٍ
اعترف للاسد والنمر والفهد والسبع اتقرون
الله يالمرسدس دايم تلازماني
يعجبك لاشغل البوري وشعمل به
يدري عن الدرب من شاما ومن يامن
والىشمر عن هوام البر عداني
وسايق الدوج وسط الغم ضعيونه

الـــــــرد ..

يالرفاقه افتكر فيما مضى اول وعند اتلى الزمان
اما قدام مانلمح لمبنى الجدار ولا جركرتا
اشتغلنا بذكر الله كلٍ يقيم افرايضه
واليوم الله زود نعمته للتجاري والفقاري
زادت ارزاق خلق الله وقامت تقل اعقولها
وابتلينا بدعوةٍ مومن مثلما قد قال الاول
وصرحنا ننقب عرض الارياع واركبنا الجبال
وتركنا المزارع كلها المسقوي والعثريه
ونسينا نبقسر بالعقيلي ومحلا والنجيل
اشغلتنا الملاهي واللعب والتلفزون الملون
والوظايف هبت في راس بعض العرب سبعة قرون

الله يحسن لنا تالي تلزماني
اللي على لاش يكرهني وشعمل به
ذالوقت يتهول المامون من هوله
فيمن يثق في تلزمانه ومن يامن
برع قلال المروه وبرع الداني
والكفو قصر يديه وغمض اعيونه

البدع ……

الله يحسن عواقب حكم تالي تلزمان
اليوم طلابت الحق ردهم طالب الشر
من معرفه من كلام ابوي واعلام جدي
من زاد عالحق نقص تصدر قرونه من اقصاه
لوزاد موج البحر ينقص منه ربع مايه

الرد…..

يقول ابو رزق في عرض التلف لاتلزمان
لاتندر البير وتصدق هروج ابشر ابشر
خذ مني اكبر علق لاكان مانا مجدي
والبعض يضحك معك تحسب هروجه من اقصاه
مع اهل تالصفه والقاضي من الرب عمايه

عن موقع الديرة

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى