الأدب والتاريخ

عبدالرحمن الوابلي.روائي وقاص .مؤلف العاصوف. يرحمه الله

نتيجة بحث الصور عن كاتب العاصوف

عبدالرحمن بن محمد يوسف الوابلي
الميلاد: 1 – 7 – 1378 الموافق 1/ 10/ 1958- المكان: مدينة بريدة
الوفاة توفي الوابلي صباح يوم الجمعة 16 جمادى الآخرة 1437 هـ الموافق 25 مارس 2016
العمل العام
مكان العمل :
أستاذ التاريخ العسكري بكلية الملك خالد العسكرية (الرياض) قسم العلوم الإنسانية شعبة التاريخ العمل الخاص : كاتب درامي ومدير ورشة الدراما (الهدف)، شركة الهدف للإنتاج الفني
كاتب أسبوعي، في صحيفة الوطن
التحصيل العلمي 
: 1982 حصل على بكالوريوس تاريخ إسلامي (جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية) القصيم.
حاصل على ماجستير تاريخ أوروبي جامعة ولاية إمبوريا، كانسس، الولايات المتحدة الأميركية.
دراسة الدكتوراه 1997 في التاريخ الأميركي جامعة شمال تكساس، الولايات المتحدة الأميركية.
دراسة الدكتوراه (2000) جامعة الملك سعود (الرياض) تاريخ عربي حديث. عضويات الجمعيات العلمية:
– عضو الجمعية التاريخية السعودية
– عضو الجمعية التاريخية الأميركية
– عضو جمعية التاريخ العسكري الأميركي
الإنتاج العلمي والدرامي :
– (بحوث علمية):- عدة بحوث منشورة وغير منشورة عن تاريخ المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية وأوروبا الحديثة.
– (مؤتمرات وندوات علمية وثقافية):- الحضور والمشاركة في عدة مؤتمرات وندوات محلية وعربية ودولية.
– (مقابلات تلفزيونية):- المشاركة كضيف في محطات تلفزيونية محلية وعربية ودولية لمناقشة قضايا ثقافية وفنية. (الإخبارية، أوربيت والحرة).
– (حلقات درامية):- أكثر من 40 حلقة درامية تلفزيونية تم إنتاجها وعرضها في محطات تلفزيونية (محلية وخليجية وعربية وأميركية)، وقد فازت أكثر من حلقة بجوائز مادية وتقديرية. هذا عدا تغطية بعضها ومناقشتها عبر الوسائل الإعلامية المرئية منها والمقروءة، محليا وخليجيا وعربيا وعالميا (الإنجليزي والفرنسي والألماني والروسي ولغات أخرى). العمل الآن على كتابة مسلسل اجتماعي من 90 حلقة (بيوت من تراب). ومسلسل اجتماعي كوميدي من 30 حلقة (الناس بالناس).
وداعا رفيق الدرب
برحيل عبدالرحمن الوابلي، يفقد الوطن رمزا ثقافيا مشعا بنور التنوير، ومتوهجا بحب نادر لذرات مكونات المجتمع دون استثناء.فقد تجلى حب الوابلي الوطني في وقت هيمنت فيه سحابة سوداء من الإقصاء وبث الكراهية، من بعض العناصر المتطرفة التي أيقظت الأوضاع الإقليمية المحتقنة فيها ما تسرب في عقولها من أمراض التصنيف في مناهج التربية والتعليم والثقافة والإعلام، مما شارف على تمزيق النسيج الاجتماعي والتأثير السلبي على رأسمالنا الرمزي العظيم المتمثل في وحدتنا الوطنية.تصدى الراحل لكثير من الظواهر المهددة لسلمنا الأهلي بشجاعة الموقف وجرأة الرأي، وكانت مقالاته فوق صفحات جريدة الوطن وبالا على مثيري الفتنة من ضيقي الأفق وملاك الحقيقة المطلقة، ووابلا سمحا سكوبا على النفوس الوطنية المتشبثة بحبها للوطن والتزامها العملي بوحدتها الوطنية.
وبغياب هذا الصوت المجلجل بالحق أدعو المؤسسات الثقافية الأهلية والرسمية إلى الاحتفاء بتراثه الحي النابض بحب الوطن، عبر إقامة الندوات الثقافية لمعالجة خطابه الثقافي، واستمداد معانيه الواسعة الأفق، كي يبقى الوابلي رمزا مشعا في عقول الأجيال، وملهما لها على درب التآلف الوطني، فكرا وممارسة كما تجسدت في شخصية وسلوك راحلنا الذي بفقده يفقد الوطني أحد أبرز رموزه التنويريين.
محمد رضا نصرالله
لم يكن عبدالرحمن الوابلي المثقف يصادر رأيا، أو يكره المختلفين معه، أو يذكرهم بسوء.
أما المواطن السعودي عبدالرحمن، فقد كان يحب وطنه حبا جعل قلبه يستوعب الاتجاهات كلها، وجعل قلمه يجاهد في سبيل التسامح والتعايش.
الوابلي الكاتب، كاتب سلام، لكنه لم يكن يرفع السلام شعارا مجردا، وإنما كان يفصل القول في طرائق الوصول إليه، من خلال مقالات تتسم بعمق نادر، ووعي فريد، وقدرة هائلة على السرد والتحليل ليست إلا له. ما تركه أبو جهاد من مقالات فكرية واجتماعية عميقة، يشكل خارطة طريق نحو السلم الاجتماعي، والأمن الوطني، ونبذ الكراهية والتطرف، فقد كان يكتب مؤملا نورا في آخر نفق طويل. رحمة الله عليه.
أحمد التيهاني
كان الوابلي “رحمه الله” بهي الكلمات، يقرأ الواقع ويستشرف المستقبل بطرحه العميق الذي يتجاوز القشور في القضايا التي يختارها، فحين تقرأ مقالاته، تشعر أنك أمام كاتب تنويري بامتياز.
كان محاربا، سلاحاه الوعي والود، وكلماته في رقة الورد، في حواره يدهشك بقدرته على تقبل المخالفين لطرحه من جهة، عرفناه محاربا للأفكار السلبية السائدة، واجهه المخالفون له بقسوة، وواجههم برأيه في أعماله الدرامية وكلماته التي خلدت ذكراه. حارب العنصرية وتعاطف مع المرأة، وأثر فينا بلا انتهاء. رحمه الله.
سارة الرشيدان حفر الوابلي اسمه عميقا في ذاكرتي من خلال كتاباته للأعمال الدرامية، وكنت متابعة للاختلاف حول ما يكتب ويقدم للمجتمع، فيما كان يعيشه من قوالب أيديولوجية جامدة، يحاول جاهدا أن يحطمها بنور وعيه من خلال الفكاهة دراميا وما يكتب من مقالات.
برحيله، نفقد قلما رصينا، وروحا نبيلة، تتوق دائما إلى الانتصار للحق والإنسانية والعدالة، ورجلا لا يعرف اليأس رغم كل المحبطات، ويزرع الأمل في زوايا العتمة بنور فكره ووعيه. جبر الله مصاب الوطن.
عبير العلي
لم نفقده فقط كاتبا في ساحة الرأي، بل فقدناه أيضا كاتبا في ساحة الأعمال الدرامية. تابعت باهتمام حلقاته التي كتبها لصالح مسلسلي طاش ما ماش وسيلفي.
كان رحيله مؤلما للغاية، فجعنا بفقده، وعزاؤنا هي حروفه التي تركها لنا بعد أن أخلص لها.
فهد عريشي أتذكر أن زميلي الوابلي “رحمه الله” قال لي مرة: الأزمة ليست في المكان، لا الصحراء أساءت إلينا، ولا الجبل أحسن إلينا، ابن البيئة هو المحسن والمسيء بفكره.
كانت له مشاريع لأفكار إصلاحية اجتماعية كبيرة، سعى خلالها إلى الارتقاء بالإنسان السعودي.

عن الوطن أون لاين

نتيجة بحث الصور عن كاتب العاصوف



 

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى