الأدب والتاريخ

صخرة الموت(الأصمعي والأعرابي)

إليكم هذه الرائعة(فأتخذوا يامعشر العشاق عبرة من هذا الأعرابي الوفي)

فهذا شاعر أعرابي قد مر على أحد الأماكن وبها صخرة فكتب عليها بيت من الشعر فقال:

ألايامعشر العشاق بالله خبروا
إذا حل عشق بالفتى كيف يصنع

وبعد فترة مر الأصمعي بالصخرة , فقرأ البيت ,فكتب تحته فقال:

إذا لم يجد مكانا لكتمان سره
فليس له إلا الموت ينفع

وبعد فترة رجع الأعرابي إلى الصخرة ,فقرأ البيت , فكتب تحته فقال:

سمعنا وأطعنا ثم متنا
فبلغوا سلامي إلى من له الوصل يمنع

هنيئا لأهل النعيم نعيمهم
وللعاشق المسكين المترجع

وعند رجوع الأصمعي إلى الصخرة وجد الأعرابي ميتا عندها…

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى