الأدب والتاريخ

سواليف وهروج ديار غامد قديما ولازال منها بقية.مناغشة بين مشهور وسالم (سفل العلف)

…. الديره حر …. وعلى نهاية الفيحه …..

….. كل ليله تغيم لين
تقل بيطيح المطر …. هم أجهت …..

….. بعض المرات ….. يجي بعد الظهر
رشاش …..

….. مشهور زرع في ركيبه مسقوي فلجين قضب ….. وجمبها ثفا وبصل
وقوطه وخضره …..

….. لكن …. ما يخليها تكبر يذل على الركيب
…..

….. دايم مهموم ومسرح …. وإذا حد هرجه نفر فيه …..

….. زوجته …. ودها تعرف وش في خاطره …..

….. تخاف يكن
وده …. ينكح فوقها …. عشان يجي له ولد ثاني …..

….. خرج من
صلاة العصر ….. لقي سالم واقف قدام المسجد …..

…..
وشبك يا مشهور ؟؟؟ …. ما تعجبنى تاليومين !!!

…. الله ياهب على
الدنيا معونه …

….. يتهرجون … ورايحين طرف جناب لمشهور ….. يقعد فيه
بعد العصر …

….. صاح في بنته ….. روحي قلي لامك تسوي لنا قهوه

…..الأم نشدت البنت من عند ابوك
؟

……. عمي سالم …….

….. عمك سالم ؟ … وش يبغي نخاشان!!! …. الله يا هبها في وجهه
…..

…..قامت تحاذف بالمواعين !!! …. سوت قهوه ماهيب هيله
…..

….. أرسلت بها البنت وقالت ….. تسمعي وش يقل

…. البنت سمعته يقل …. هم علمني وش في
خاطرك …. ولا سمعت شي ثاني …

….. الوسميه يا سالم جايه ….
ولا معي ذرو هيل …

….. احسبت ودك تنكح يا ؟؟؟
…… ( يقولها بضحكه )

…..
ضحك …. الله يهديك ما معك غير تالهروج ….. اقل ودي اشتري حنطه هيله من

حقت بيضان …

….. هم اشتر والا …. ما معك قروش
…..

….. لا والله ان معي يا سالم لكن …… ما تسد هنه وهنه

….. هم بع واحد من سفول العلف … معك ثلاثه وشتبغي
بها كلها …

….. من يشتريه !!! ….. وش بيجيب ؟؟؟

… اقل يا مشهور بيجيب لك خير ….. ان كان ودك ادبره وتاهب لي من طرفه
؟ … ابشر بذا يطيب خاطرك

….. والله ان كان بتتشطر لي فابشر
بالخير ….. لكن لا تميل عليه جهدا …

… مبغي منك ولا
حاجه … لكن مع من تشتري … الحنطه الهيله … آهي عند البيضاني ذا يبسط جنب بن
غنيم …

… ذا …. في سوق الخميس ؟؟؟


اجل في برحرح !!! …. ها لكن يبغا لك توصي عليه وتاهب له عربون

… اها …. لكنّه ما يجيب الا لذا يعرفهم …

… يا ولد الحلال … لا شفت الشيخ معدي من جنبه حي عليه … وقل ودي
اشتري ذرو … هم بيلتفت ويوصي عليه … ولا بيجيب لك الا شي يجمله من الشيخ
…..

….. والله انك محكم يا سالم …..

… يتهرجون …
يضحكون … يتقهوون … اغربت ……

….. وهم رايحين قال … ها لا تنسى
سفل العلف يا سالم …..

…. لا ماعيني أنسى … لكن لا
رحت … انكت علمي في اذن مرتك هم علها تشعشعبه …..

….. مشهور
….. صلى المغرب وراح البيت …..

….. مرته في قلبها
شبوبه … ودها تعرف وش ورا سالم …

….. البنت …. سمعت وشفي
خاطرك …… الله يهديك ما معك غير تالهروج …..

…. مرته اخرجت العشا
… وهم يتعشون قالت اشوفك مسرح … وتضاحك نفسك … وش يبغي
منك فتنان …

….. قال تعشي ….. تعشي … لا أعشيك

….. تعشي !!! تعشي !!! … ما عدت اعجبك
….

….. تعشي وكان ….. قالها بحنداره ……
والولد والبنات خايفين …..

… لو كان رحت لمحت لبنتك … الحمى
تشلها وتوطيها … وخليت فتنان يدور من يضحك به …

….. تعشي لارثمك فوق
خشمك …..

….. ابت تسكت …..

….. دقها
بجمعه وطاحت على ظهرها …..

….. صاحت ….. الله يجعل
ايدك بالكسر …..

…… صكها بكف ……

….. قامت من فوق العشا وهي تدعي عليه وعلى … فتنان
…..

….. عودي تعشي ….. لا افقع راسك …..

….. الولد والبنات يتباكون ….. وهي قامت
…..

….. هو تعشى واستند …….. والبنت الكبيره كفّتت المواعين
… والولد علّق السفره في الوتد …..

….. سوت شاهي
ووطته في طرف الهدم ….. ووحده من البنات صبته …..

….. راح يصلي
العشاء ……

….. رقّدت سفانها ….. ولا عزمت ترقد …
الين تعرف وش يبغي سالم

 صلى العشاء … تلفت يمين وشمال بعد الصلاة ما شاف سالم …….. مرته رقّدت سفانها … ارخت الفانوس وهبته فوق السحاريه …وردت الرماد فوق الدخسيس … خذت الابريق واملته ماء وطرّفته عند الباب

….. البنات الكبار يرقدنه في العلّيه

….. هي فرشت للولد على شمالها … والبنت
الصغيره على يمين ابوها وتلصّق في فراشه … تحبه أكثر أخوانها ولا ترقد الين تمسك
ايده …

….. الأم حاولت تعرف شي لكنه انسدح ولقاها بظهره … ولا
امداها تلتفت الا وهو راقد …

….. تعوذت من الشيطان
وسمت بالرحمن ولقّته بظهرها ورقدت …

….. قام اخر الليل صلى وأوتر
ومع أذان الصبح راح يصلي …

….. هي قامت صلّت الصبح
واخرجت الثيران من السفل … اعلفتها وركبت بالقهوة واخرجت تمره

….. رجع اخرج الحماره من سفلها وربطها … اخرج السحب والمقرنه
والرمّه والمسحاه والمنثل …

….. دخل البيت وسلم وصبح مرته بالخير

….. صحّت بناتها وقالت للوسطانيه هيا قومي عشان
تروحين مع ابوك …

….. قربت التمره وصبت القهوه … البنات صلينه وعودنه
تقهوينه معهم …

….. شد السحب والمقرنه والمسحاه والمنثل فوق
الحماره … ساقها قدامه وخذ رباط واحد من الثيران … واعطى البنت الثور الثاني

….. رفع صوته وهو خارج من الحوش بسم الله الرحمن الرحيم يالله على
بابك يا كريم … سارح يفتق ركيبه عثري بعيده عن القريه … قد نقل فيها دمن

….. مرته خذت قفتها وهبت فيها رمّه ومحش ووقايه
… لمحت في زوجها وهو مقفّي وفي سفانها وقالت الله يعقبني عليكم بالستر والعافيه

….. وهي خارجه من البيت شافتها جارتها قالت احسبتك بتتجففين اليوم …
قالت لا لا بكره …

….. ندرت الوادي تحششت واختلت … ازقت الخلا اسفل
القفه والحشيش فوقه …

….. وهي راجعه شافت سالم (
فتنان ) راكب فوق حمارته ومفلح من طرف الوادي … ألحقته بدعوه … إن الله لا يوفق
لك من حيد تلقي بوجك …

….. ادخلت الحشيش
السفل … والقفه في المعلف … طوت الرمه وعلقتها في الوتد

….. بنتها الكبيره غسلت مواعين القهوه
واخرجت البقرة وخذت قفه ومحش وراحت صرمت قصبه ونص قضب … ووفّت عليه بخلا من
الركيبه … عودت اعلفت البقره … اخرجت عقده قصيل من السفل وقعدت تسوي لقام

….. الولد واخته الصغيرة طوو الفرش ورفعوها في العليه … وعودوا
يساعدون اختهم الكبيرة …

….. الام صبت الحليب
في الشكوه وعلقتها في الكلاب … ودعت البنت الصغيره تمخضه …

….. وعدت
السفل وحاقت ما تحت الثيران والبقره والحماره … صبته في الدمنه …

…..
ركبت بايدام معرق فوقه بطاطس … وسوت كفكيره شاهي …

….. اخرجت الخبزه
ولفتها في مصنف وهبتها أسفل الملقطه … وهبت الايدام فوقه …

….. اندرت
الشكوه وصبت الحقينه … صفّت الدهانه ورفعتها … صبّت ملا طاسه حقينه وهبت فوقه
خوطين ريحان وطبقتها …

….. قالت يالله معونتك … خذت بناتها والولد
وراحوا لأبوهم في الوادي …

….. وهي نادره من البيت قالت لجارتها … همك
من بيتنا ومن بقرتي …

….. وصلت الوادي … من طرف الركيب صاحت … سلام
… الله يعطيك العافيه …

….. وطت بتاتها تحت الخوط … خذت اللومه من
ايده قالت افلح تفاول الله يعطيك العافيه … وصاحت في بناتها تفاولنه مع ابوكنه

….. اخرج الفال من الملقطه وكسر ربع الخبزه قال خلوها لأمكم
… تفاول وتقهوى … قام يزنّق الحداد …

….. خذ اللومه وعمل الين اذن
الظهر … وقف الهوش وصلى وعود يكمل … وسد السند والشرف …

….. اطلق
وفك اللومه والمقرنه … ربط الثيران تحت الخوط تستريح … راح يشرف الركيبه

….. هي بعد ما تفاولت خذت البنات والولد وعودت
البيت … بعد الظهر ازقت رز وفوقه شوية حميس … في حرا خطيبها يروح وتخرجه

….. وهو افتك الحماره وشد فوقها السحب والمقرنه والمسحاه
والمنثل وثلاثه عيدان حطب من الخيطان … ومر من راس البير سقى الثيران والحماره
ولكن ما خلاها تروى … وراح بيته …

(( عن ساحات وادي العلي ))

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى