الأدب والتاريخ

د.أحمد سعيد قشاش الغامدي.أكاديمي وباحث وله جهود جبارة في استزراع النباتات النادرة.يدهشك ..حتى تحتار فيه الألقاب.

نتيجة بحث الصور عن الدكتور احمد قشاش الغامدي

الدكتور أحمد بن سعيد قشاش الغامدي
– من مواليد قرية ( حزنة ) بمحافظة بلجرشي .
– أنهى مراحل تعليمه الأولى بمدارس محافظة بلجرشي بمنطقة الباحة.
– حصل البكالوريوس ( بمرتبة الشرف الأولى ) من كلية الآداب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة سنة 1409 هـ.
– نال جائزة الطالب المثالي على مستوى الجامعة سنة 1409هـ .
– عُين معيداً بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة 1410 هـ.
– حصل على الماجستير ( بمرتبة الشرف الأولى ) في البلاغة والأدب سنة 1414هـ.
– نال الدكتوراه ( بمرتبة الشرف الأولى ) من قسم اللغويات بالجامعة الإسلامية مع التوصية بطباعة الرسالة وتوزيعها على نفقة الجامعة سنة 1417هـ.
– عمل أستاذاً لعلوم اللغة العربية بقسم اللغويات بالجامعة الإسلامية
– يعمل حاليا محاضر بجامعة الباحة 
– حصل على جائزة المدينة المنورة للتفوق العلمي مرتين ( عقب حصوله على الماجستير ثم الدكتوراه).
– أشرف على عدد من الرسائل العلمية.
– نشر عدداً من البحوث والدراسات التخصصية في بعض المجلات العلمية المحكمة.
– يشارك بمقالاته العلمية في اللغة والمواضع والأنساب والنبات في بعض الصحف والمجلات السعودية.
– يعد أحد الخبراء البارعين في النباتات والأعشاب الطبيعية والمواضع والبيئات النباتية والزراعية.
من أعماله العلمية :
1- دراسة وتحقيق كتاب ( شرح مقامات الحريري ) لمحمد بن أبي بكر الرازي.
2-دراسة وتحقيق كتاب ( إسفار الفصيح ) لأبي سهل محمد بن علي الهروي.
3-النبات في جبال السراة والحجاز ) معجم لغوي نباتي مصور ( جزئين) 1427هـ.

عن موسوعة منطقة الباحة

الدكتور أحمد بن سعيد بن قشاش الغامدي أحد أكابر علماء النبات في الجزيرة العربية، ومؤلف المصنف الضخم (النبات في السراة والحجاز)، وأحد الباحثين الكبار في التاريخ والبلدانيات والحضارات في جنوب غرب الجزيرة العربية.وصاحب أول مصنع هاضم حيوي لإنتاج السماد العضوي والغاز الحيوي أو البيوغاز، حيث يقوم على إعادة استخدام المخلفات العضوية من محاصيل الزراعية وروث الماشية، وبطريقة آمنة لحماية البيئة من التلوث وبطريقة اقتصادية، وحتى ينتج غاز الميثان وهو مصدر جديد ومتجدد للطاقة ويساهم في ترشيد استهلاك الطاقة التقليدية كالبترول ويحمي المخلفات العضوية من الحرق المباشر الذي يتسبب في إحداث عوادم ضارة على البيئة وعلى صحة الإنسان والحيوان .حيث يعمل هذا الهاضم كما شرح الدكتور قشاش لصحيفة فيفاء اون لاين عن إنتاج غاز البيوغاز من المخلفات العضوية عن طريق تخمير هذه المخلفات بعيدا عن الهواء في وسط مائي لا يتجاوز ال 90% وفي خزان تحت الأرض، وفي ظروف معينة ودرجة الحرارة المناسبة والحموضة وتوازن المكونات، حيث تقوم البكتريا بتحليل المواد العضوية إلى أحماض عضوية وتتحول بذلك إلى غاز الميثان على هيئة فقاعات صغيرة تتجه لأعلى ومختلطة بثاني أكسيد الكربون. والذي من الممكن أن يستخدم بشكل مباشر في أعمال الطهي والإضاءة والتسخين والتبريد، وتشغيل آلات الاحتراق الداخلي كماكينات الري والطواحين والآلات الزراعية، ويستخدم أيضا في إنتاج الطاقة الكهربائية بمولدات تعمل بالبيوغاز. وهي الطريقة الاقتصادية والصحية والآمنة لحماية البيئة من التلوث، كما أنها تقلل من استهلاك الطاقة التقليدية كالبترول، وتحافظ على البيئة من مشكلة حرق المخلفات والذي يتسبب في الإضرار بالصحة كما أوضح الدكتور قشاش أنه بإمكان كل أسرة أن تقوم بإنتاج الغاز الطبيعي من مخلفات منزلها حيث يستفاد من السماد العضوي للحديقة، وبتكلفة بسيط جداً.حيث قام فريق من صحيفة فيفاء اون لاين بزيارة سعادة الدكتور أحمد سعيد قشاش أستاذ أصول اللغة بجامعة الباحة والباحث في علم النبات والتاريخ والبلدانيات والحضارات في جنوب غرب الجزيرة العربية. في منزله بسراة الباحة وبعد جولة تعريفية بما تحويه مزرعته المصغرة هناك وإطلاع الفريق على ما تم إستزراعه من نباتات نادرة إصطحب الفريق لمرقر جمعية النحالين بالباحة حيث قدم القائمين علي هذا الصرح شرحاً وافيا لجهود الجمعية التي تخدم النحالين وتسهم في زيادة إنتاجهم وكان في مقدمة مستقبلي الفريق سعادة الاستاذ الدكتور/ أحمد بن عبدالله الخازم الغامدي مستشار وزير الزراعة والمشرف على كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل بجامعة الملك سعود ورئيس مجلس إدارة جمعية النحالين التعاونية بالباحة وسعادة الأستاذ محمد صالح الشدوي نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية وسعادة الأستاذ أحمد محمد عوضة الغامدي المشرف على مهرجان الباحة للعسل.بعد ذلك إصطحب سعادة الدكتور فريق صحيفة فيفاء اون لاين الى محطة التجارب الزراعية والتي أقامها في تهامة الباحة  وبجهود ذاتية بهدف إستزراع العديد من النباتات الإقتصادية مثل: “أشجار ألبان البلدي و الشجرة المعجزة “مورينقا بيرقرينا” وإستزراع  أشجار الوقود الحيوي “الجاتروفا”، وأنواع أخرى من النباتات الطبية، والأشجار النادرة، والموشكة على الانقراض وبعدها أخذ الفريق الى موقع مشروعه القادم والذي شارف على الإنتهاء وهو تربية الطيور النادرة والمهددة بالإنقراض داخل محطة التجارب  وفي نهاية الزيارة قدم سعادة الدكتور القشاش هدية للفريق من أبرز مؤلفاته وهو موسوعة “النباتات في جبال السراة والحجاز” وهو المعجم النباتي الضخم والمرجع لكل شخص يبحث عن نباتات الجزيرة العربية، وقد اشتمل الكتاب على أكثر من (4000) صورة ملونة عالية الوضوح كما اشتمل على (400) مادة نباتية من نباتات جبال السراة والحجاز. عن موقع صحيفة فيفاء

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى