الأدب والتاريخ

الفارس.صالح بن حسن بن طليمس الظبياني لقبه (العاصي)عقيد في جيش الملك عبد العزيز من أشجع الرجال لا يجرأ أحد لمبارزته.

الفارس العربي موسى بن أبي الغسان - المرسال

فارس عظيم من فرسان بني ظبيان من غامد ولـه قصص مسندها حفيده العضو عبد الله بن ضاري الغامدي.
العاصي لقبه وفارس الهجره وهو مفخرة عظيمة حيث انه كان عقيد في جيش الملك عبدالعزيز يرحمهما الله جميعا ومن مفاخره انه احد الاربع مئة فارس الذين خرجوا من بدو غامد لمساعدة الملك عبد العزيز في فتح مكة والحجاز ويحق لنا الفخر فالعاصي من الذين فتحوا مكة في مسيرة توحيد الجزيرة .العاصي مشهور بأنه لا يقوم لمبارزته احد من فرط شجاعته ومهارته وقوته في القتال والفروسية كان صالح اذا جلس في بيت الشعر مع الجماعة وأراد ان يتكلم سكتوا كلهم خوفاً من طولة لسانه واذا ابدى رأياً أخذو به دون نقاش وذلك احتراماً له وهيبه منه من فرط شجاعته وقوته كان هناك له عزوه خاصه به وهي (الاد الاشقر) من مواقفه الشجاعة انه في احدى ايام القيض اتى مجموعة غزاه من قبيلة الدواسر يبحثون عن مراعي لابلهم ومعهم فارسهم المشهور حمد بن مقعد الدوسري الذي يفر الناس من امامه خوفاً منه فلما وصل لجدي وربعه يريد استلاب ابل صالح وجماعته فر جماعته يوم شافوا حمد بن مقعد اما صالح فقد ركب حصانه وتحرك نحو حمد يريد أن يبارزه وكان صالح معروف ايضاً لأنه يتميز بأن شعره اشقر شعر رأسه ولحيته لأنه كثير التخضيب بالحناء فتبارز الاثنان فكتب الله النصر لصالح .
من مواقفه الشجاعة قتله للفارس عايض بن شفلوت القحطاني حيث انه كان يسير مره في بيشة مسافراً وسمع امرأة من شهران تصيح(الاد الاشقر) فعرف انها رأته وتستغيث به فانطلق نحوها فأبلغته بأن الفارس بن شفلوت ومعه حولي اربع مئة فارس قد استلبوا ابلها وناشدته وقعدت تنخي به وتقول الابل يا عاصي الابل فانطلق وكان معه خمسه من جماعته فرسان انطلقوا نحو الجبل الذي ورائاه بن شفلوت وربعه وكان صالح قد خلع عمامته وغسل شعره بالدم وكذلك الخمسة الغمد الي معه فكان منظرا مهيباً خمسه فرسان شعورهم طويله جداً وثائره وكلها دم وخيلهم تجري بهم جري الريح فلما وصلوا إلى بن شفلوت قاموا جماعتهم يبغون يقتلون الغمد لاكن خيول قحطان نفرت من منظر الغمد وتشتت جمعهم وشردوا و أصبحوا اما بلا خيول او ان خيولهم جمحت بهم واستطاع جدي ان يلحق بالفارس عايض بن شفلوت فرفع عايض سيفه ولكن سيف صالح سبق ، ورجع الابل للشهرانيه. صالح كان يفتخر اذا جلس بين جماعته حيث انه كان يخرج لهم اعلى صدره ناحية كتفه اليسرى ويريهم فتحه في كتفه تنفذ إلى الجهة الأخرى وهذه الفتحة من جراء رصاصه اصيب بها في احدى المعارك.
هذا قصص أخذها الناقل نصيا من موضوع للعضو المذكور في منتديات صقور غامد .

عن منتديات ستار تايمز

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى