الأدب والتاريخ

الشاعرة صالحة الغامدي – هزيت غصن القصيد(فيديوهات)

وصف جميل جمعته شاعرتنا صالحة الغامدي في نصها الفاخر ولا نملك امام هذه الدرة الا ان نضعها بين ايديكم

تلحفي يالزهور وهاجري يالطيور
جاك الشتاء والليالي تطوي حبالها

الليل طال انتظاره والنهار الغيور
قصرت خطاويه والهقوات حنا لها

والشمس ضيف لها نقطة مقيل وعبور
يحدي ظلام الليالي باقي اطلالها

والظل طالت خطاه وجلسته والحضور
والمزن يهمل ويجري منه شلالها

الارض تفرح بقطرات المطر والسرور
يشمل نواحي تشوق كل من جالها

تدور الايام وفصول السنه في مرور
ولادامت ظروف دنيانا على حالها

مره على مانحب وبعض مره تجور
نعرف صواديفها من كثر موالها

ناخذ جميل الدرر من وسط ذيك البحور
يهوى شعوري قوافيها ومنوالها

هزيت غصن القصيد وطاح كل السطور
في دفتر الوصف يزهى النظم خلخالها

صحيفة الشواهين: تركي الحربي

التعريف بالشاعرة

هي/ صالحه عمير الغامدي شاعره من منطقة الباحه بدأت حياتها بكتابة الشعر من عمر عشر سنوات تقريباً
أحبت الشعر بالرغم من عدم وجود شعراء في العائله وأنما موهبه ولها العديد من الشيلات، شاركت في عدد من الصحف كما شاركت بالعديد من الامسيات الشعريه الناجحه وكذلك بالقصائد الوطنية لفتت أنتباه عشاق الشعر والشعراء بشعرها تجيد شعر النظم ومن صمن قصائدها المشهوره القصيدة التالية:

(نيوتن) تعلم جاذبيه قصيدي
حتى (الفراهيدي) يأيد ويعترف

يقول يابنت العريب المجيدي
(والبحتري) علمته النحو والصرف

حتى (القواعد) قالت ابي استزيدي
واما (الخوارزمي) عجز عدها حرف

ولاقاس حجم البيت قال المزيدي
وطاف ابن (بطوطه) بحوري وبه ظرف

وسط البحر مكتوب فيه الجديدي
فيه الرساله صاغها من على الجرف

يومن تحداني قيوده حديدي
ولاحتار (حاتم) ف الكرم مامعه صرف

نصرفله بيوت ن كثر مايريدي
مضمونها اني بالكرم صرت انا الترف

والشعر في يدي ياصلك بالبريدي
سرع الهدب لامن بلحظاتها رف

ومثل العسل لاحط فوق الثريدي
وعلى (ابو الريحان) طليت من شرف

ولا من تفلسف قال شعرك عضيدي
ولملم جروح الشعر (زهراوي ) بعرف

لانه خبير الجرح قال استفيدي
رد (الفرزدق) قال لاملا ميت رف

ماجاري اشعارك ولالي محيدي
(وابن النفيس) اللي علومه بها عرف

شريان شعري ماعرفله وريدي
وقصيدتي ميزانها مابعد هرف

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى