الأدب والتاريخ

د.ناصر الزهراني.والشيخ عائض القرني. في رثاء الشيخ الفاضل والعالم الناصح محمد بن جماح الغامدي يرحمه الله.شعرا ونثرا

(الرجل الذي عاش هادئاً ومات هانئاً ) مقال للدكتور ناصر الزهراني حفظه الله. وتوجد صفحات عن الشيخ بهذا الموقع يرحمه الله.

مضى إلى ربه الشيخ الفاضل والعالم الناصح محمد بن جماح الغامدي رحمه الله, هذا الرجل الذي عاش هادئًا ومات هانئًا, فهو رجل أسعد الناس وأراحهم في حياته, فبدأت رحلته إلى الآخرة بميتة مريحة وختام هاديء هانيء كحياته التي عاشها في رضوان ربه, وفاة أعادت إلى ذهني وفاة سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله الذي كانت حياته معمورة بالعمل والبذل إلى آخر ساعة من ساعات حياته, ثم غادر الدنيا وحبر أقلامه لم يجف, وهكذا توفي الشيخ ابن جماح رحمه الله.

إن الشيخ محمد بن جماح لو كان من محبي الظهور والتصدر لكان على رأس القائمة وللفت الأنظار إليه بقوة لأنه رجل من جيل الرواد الذين عملوا بصمت وصدق وصفاء, إنه من البدور التي أشرقت أنوارها في ظل هذه الدولة المباركة فمنذ أن بدأت الدولة بنشر العلم في آفاق المملكة كان الشيخ ابن جماح قد أعد العدة ليكون أحد الهداة المهتدين والرجال الصادقين الذين يحملون راية العلم النقية الزكية الصادقة الهادئة الهانئة فقام رحمه الله بتأسيس المدرسة السلفية وهي من أوائل المدارس في المنطقة التي فجرت قنوات العلم والمعرفة على منهج أهل السنة والجماعة.

وتصدر الشيخ رحمه الله للتعليم في هذه المدرسة التي جعل منها قلعة شامخة لبذل العلم وبث المعرفة وتربية الأجيال, ولم يكن دوره دور العالم الذي يلقي عبء الدرس عن كاهله ثم يأوي إلى ظل ظليل بل كان يعلم, ويربي, ويدير المدرسة ويقوم على شؤونها, ويتولى رعاية الطلاب المتوافدين من أماكن مختلفة فيؤمن لهم المساكن والإعاشة ويفتح بيته لهم ويسخر جهده وماله ووقته لراحتهم وتعليمهم ثم لا يكتفي بتعليمهم العلم فقط بل كان يقيم لهم المنتديات, ويهيء المخيمات فيربي فيها الطلاب, ويعلمهم, ويدربهم على السباحة والرماية والشجاعة ويغرس فيهم حب الوطن وحب العقيدة وروح الذب عنها وحمايتها ويبث في أرواحهم العلم الزلال ويعلمهم أساليب الدعوة وروعة النصح والرفق بالناس والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالأسلوب الحسن والحكمة والبصيرة, وظل هذا الرجل كالنهر الرقراق عشرات السنين لم تغيره الأيام, ولم تهزه الأحداث, ولم تفت في عضده الظروف بل هو في سمته ولطفه وعطائه وإخلاصه وبذله في سبل الخير ودروب العطاء إلى آخر لحظة من لحظات حياته رحمه الله.

إنه من الرجال القلائل الذين إذا رأيتهم أو جالستهم تكاد تجد نفسك مع المقتدين الأخيار بالرعيل الأول من علماء الأمة ودعاتها وعبادها رجل آتاه الله وسامة المظهر, ونقاء المخبر, وروعة السمت, وهدوء الطباع, وحب الخير, والشغف بالمكارم, والمسارعة للبر, والرفق في التعامل, والبعد عن بهرج الحياة, وزينة الدنيا.

وإن مقالة عابرة كهذه لا تفي الرجل حقه ولكنها مجرد إشارات وإضاءات ولمحات كواجب من واجبات هذا الرجل العظيم علينا, وكتذكير للسائرين في طريق الخير والعلم والدعوة بسمت العلماء, وشيم النبلاء وسير الفضلاء الذين يعيشون في الحياة فيكون بردًا وسلامًا ورحمة وضياء ثم إذا ما غادروا إلى ربهم شهد لهم البشر والشجر والحجر والمدر وترحمت عليهم القلوب, وارتفعت لهم الأكف وبكتهم الأعين وانتحبت عليهم منائر العلم, وتاقت إلى سمتهم الأندية, وتألمت لفراقهم المحافل. يقول صلى الله عليه وسلم: «إن الله يحب العبد التقي الغني النقي» ونحسب أن الشيخ رحمه الله من هؤلاء, ويقول صلى الله عليه وسلم: «ألا أخبركم على من تحرم النار غدا؟ على كل هين لين قريب سهل» ونحسب أن الشيخ رحمه الله من هؤلاء. ويقول صلى الله عليه وسلم: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» ونحسب أن الشيخ من الرواد في ذلك.

نسأل الله تعالى أن يغفر له وأن يسكنه فسيح جناته وأن يحسن عزاء أهله وذويه وعزاء المسلمين جميعًا فيه إنه سميع مجيب.

عن جريدة الندوة – مقال للدكتور ناصر الزهراني حفظه الله

قصيدة ألقاها الشيخ عائض القرني في محاضرته

( أسباب انشراح الصَّدر )اليوم الثلاثاء 28 /7 /1430 هـ
التي كانت في جامع الأمير محمد بن سعود في بلجرشي بعد أن تكلَّم الشَّيخ عايض عن وفاة الشَّيخ ابن جمَّاح رحمه الله وعزَّى النَّاس في وفاته وذكر أنَّ الشَّيخ هو الذي اتصل عليه ليلقي هذه المحاضرة وأنَّ الشَّيخ أقرها على عنوانها

فَيَا قَبَرَ ابْنَ جمَّاح صَبَّحَكَ الرِّضَا == وَجَادَكَ غَيْثٌ يَطْرُقُ الرَّوْضَ مُمْرِعا
وَيَا قَبَرَ ابْنَ جمَّاح هَاكَ تحيَّةً ====== مُضَمَّخَةً بِالْمِسْكِ عِطْرا مُذَعْذِعا
وَيَا قَبَرَ ابْنَ جمَّاح زَارَتْكَ رَحْمَةٌ ====== تُزفُّ بِهَا لِلْخُلْدِ نُزْلاً مُوَسَّعا
وَيَا قَبَرَ ابْنَ جمَّاح لُطْفاً بِشَيْبِهِ ===== فَكَمْ عَاشَ لِلإِسْلاَمِ شَيْخاً مُرَصَّعا
وَيَا قَبَرَ ابْنَ جمَّاح ضَيْفُكَ قَانِتٌ ==== يَبِيْتُ اللَّيَالِي بَاكِيَ الْعَيْنِ مُوجَعا
وَيَا قَبَرَ ابْنَ جمَّاح رِفْقاً بِجِسْمِهِ ====== فَقَدْ ذَاقَ لِلإِسْلاَمِ حتَّى تمزَّعا
دَعَانِي قُبَيْلَ الْمُوِتِ آتِيْهِ زَائِراً ======= فَنَادَيْتُهُ لَبَّيْكَ وَالْقَلْبُ مُفْعَما
فَفَارَقَنَا قَبْلَ اللِّقَاءِ مُسلِّماً ========== وَوَدَّعَنَا أَنْعِمْ بِذَاكَ مُوَدِّعا
وَقُلْتُ لَهُ لَوْ أنَّ مَرْسُوْلَكَ الَّذِي ===== بَعَثْتَ بِهِ أَلْفَى الْجَوَابَ مُشَيَّعا
فَكَيْفَ وَقَدْ نَادَيْتَنِي وَدَعَوْتَنِي ==== فَهَا أَنَا قَدْ لَبَّيْتُ لَوْ كُنْتَ مُسْمَعا
عَلَيْكَ سَلامُ اللهِ مَا ذَرَّ شَارِقٌ ===== وَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَيُشْكَرُ مَنْ دَعا
وَأَكْرَمَكَ الرَّحْمَنُ جَلَّ جَلاَلُهُ ===== بِصُحْبَةِ خَيْرِ الْخَلْقِ فِي جَنَّةٍ مَعا

فجزاه الله خيراً فلقد أبكى الناس على الشيخ الراحل رحمه الله

قصيدة الدكتور ناصر الزَّهراني التي قالها في الشَّيخ محمد بن علي جمَّاح رحمه الله والتي نشرها مع كلمة له في صحيفة النَّدوة السُّعوديَّة يوم الثَّلاثاء 28 /7 /1430 هـ تحت مقال بعنوان (الرجل الذي عاش هادئاً ومات هانئاً )

يَا أيُّهَا الرَّجُلُ الْعَظِيْمُ أَسَرْتَنَا ======= بِخَلاَئِقٍ تَسْرِي إِلِى الأَرْوَاحِ
سَمْتٌ وَإِخْلاَصٌ وَهِمَّةُ عَالِمٍ ====== فِي ثَوْبِ لُطْفٍ هَانِئٍ وَسَمَاحِ
وَجَمِيْلِ لَفْظٍ مِثْلَ شَهْدٍ سَائِغٍ ======== وَمَذَاقُهُ أَحْلَى مِنَ التُّفَّاحِ
تَهْتَزُّ أَرْجَاءُ الْبِلاَدِ وَتَنْتَشِي ========== شَوْقاً لَهُ وَلِعِلْمِهِ الْفَوَّاحِ
أَقْبَلْتَ إِذْ كَانَ الظَّلاَمُ مُخَيِّماً ==== وَسَطَعْتَ فِي الأَرْجَاءِ كَالإِصْبَاحِ
وَمَضَيْتَ فِي طُرُقِ الْهُدَى مُتَوَدِّدًا ==== كَالْجَدْوُلِ الرَّقْرَاقِ لِلْمُمْتَاحِ
سَبْعُوْنَ عَاماً وَالْمَحَافِلُ تَزْدَهِي ====== بِفُنُوْنِ فَضْلِكَ يَا أَبَا جَمَّاحِ
لَمْ تُلْهِكَ الدُّنْيَا وَلَمْ تَرْكَنْ لَهَا ===== وَقَصَدْتَ مَا يَبْقَى مِنَ الأَرْبَاحِ
فِيْ مَنْهَجٍ سَامٍ وَحُسْنِ تَعَامُلٍ ======= وَتَفَنُّنٍ فِي الْخَيْرِ وَالإِصْلاَحِ
لاَ عُنْفَ لاَ تَشْهِيْرَ لاَ تَفْرِيْقَ لاَ ======== لُغَةٌ تَمُوْجُ بِثَوْرَةٍ وَصِيَاحِ
بَلْ كُنْتَ فَيْضاً كَالنَّسِيْمِ عَبِيْرُهُ ==== يَسْبِي النُّفُوْسَ وَفِيْهِ طِبُّ جِرَاحِ
شَهْم تَزَيَّنَ بِالْمَكَارِمِ وَالنَّدَى ========== وَبِطُهْرِ فِكْرٍ ثَاقِبٍ لمَّاحِ
وَالْيَوْمَ غَادَرْتَ الْحَيَاةَ مُوَدِّعاً ======== فِي مَشْهَدٍ مُتَفَرِّدٍ مُرْتَاحِ
حَتَّى وَفَاتَكَ يَا إِمَامُ هَنِيْئَةً ========= فِيْهَا بَشَائِرُ رَحْمَةٍ وَفَلاَحِ
فَإِلَى جِنَانِ الْخُلْدِ تَنَعَمُ بِالرِّضَا ===== فِي ظِلِّ عَرْشِ الْوَاهِبِ الْفَتَّاحِ

القصائد نقلت من موقع دقات قلبي

كاتب المعاريض ابو ناصر الغامدي

خبرة 22 عاما في التحرير و الصياغة الشرعية و النظامية لجميع الدعاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى